أخر تحديث : الثلاثاء 26 مايو 2015 - 12:11 صباحًا

البلشى لـ النائب العام نحن أدرى بشئون النقابة منك

“انتهاكات جديدة تضاف، وقائمة من الاتهامات تزيد طابور المعتقلين فى قضايا الرأى”، هكذا وصف خالد البلشى، عضو نقابة الصحفيين، وضع الصحافة فى الفترة الحالية، موضحا أن ذلك يأتى بالتزامن مع الذكرى العاشرة للأربعاء الأسود، للإعتداء على الصحفيين المتظاهرين بقرار حكومي.

 

وانتقد البلشى خلال مؤتمر دعم “معتقلى الرأى” النداء الموجه من النائب العام اليوم لنقابة الصحفيين، بتحريك قضايا ضد الصحفيين غير النقابين، قائلا :”النائب العام يتدخل فى الصحافة، على الرغم من أن لديه طابور من البلاغات المقدمة من الصحفيين فى انتهاكات حدثت لهم، وكان الأولى منه أن ينظر فيها بدلا من التدخل فى شئون المهنة، وهو ليس لديه درايه به، نحن أدرى منه بممارسة شئون نقابتنا”.

 

وأوضح البلشى، أن الأربعاء الأسود أسس لكل الانتهاكات التى حدثت فى الفترة الماضية، في ظل أوضاع تسير من سئ إلى أسوء، واستهداف كل من يحاول أن يقول رأيا مخالفا.

 

وأشار إلى أن الصحفى يوسف شعبان، شاهدا على عملية تلفيق الاتهامات من قبل الثورة، مبينا  أنه اعتقل فى 2010، وتكرر هذا بعد الثورة فى قضية “أحداث الرمل”، فى اتهامات وصفها بـ”العبثية”.

 

وأضاف أن النظام مستمر فى انتهاك حرية الصحفيين، بداية من حبس المصور الصحفى محمود شوكان لأكثر من 600 يوم احتياطا، وإصدار أحكام بالمؤبد ضد الصحفيين، وأمر بالضبط والإحضار للصحفى إبراهيم عارف، رغم أن القوانين تمنع الحبس فى قضايا النشر، ورغم إعتذاره عن الخبر الذى نشره.

 

ووصف الحبس الاحتياطى للصحفيين بـ”الاعتقال”، مؤكدا أن الإجراءات القادمة من النقابة لابد أن تكون مختلفة، من أجل حرية الصحافة وحقوق الصحفيين.

 

ورأى الصحفي أحمد جمال زيادة، أن النيابة أصبحت ذراع الداخلية فى الاعتقال، معتبرا السكوت على سجن المظلومين خيانة، بحد قوله.

 

ولفت زيادة إلى أنه رغم حصوله على البراءة إلا أن هناك 25 طالبا فى نفس القضية حصلوا على أحكام بالسجن تصل إلى 7 سنوات مشددة، منتقدا استمرار حبس المصور الصحفى، محمود شوكان لـ 655 يوما، بعد القبض عليه في أحداث  فض اعتصام رابعة العدوية.

 

وتابع :”النظام عايزنا عساكر ووضع الحريات لا يحتمل؛ فقد عدنا  لأيام مبارك بل أسوء “، مستشهدا ببعض الكلمات من رسائل شوكان :”الظلم حرام والتجاهل هو أكتر شئ بيقتلنى جوة سجنى واوعى تفتكر إن كلام السجن للرجالة حقيقى”.

 

وقد طالبت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، بتنفيذ قرار اللجنة الأفريقية بشأن أحداث الأربعاء الأسود 25 مايو 2005 وجرائم التحرش بالصحفيات والناشطات اللائى خرجن لرفض التعديلات الدستورية التى أقرها الرئيس الأسبق حسنى مبارك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version