أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 10:40 صباحًا

“الزراعة” تستورد نحو 21 ألف رأس من الحيوانات الحية خلال أكتوبر الماضي

كشف تقرير رسمي للهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي عن إجمالي كمية اللحوم المجمدة ورؤوس الحيوانات الحية التي تم الموافقة على استيرادها من الخارج خلال شهر أكتوبر الماضي، حيث تم استيراد نحو 21 ألفا و440 رأسا من الحيوانات الحية، منها 11 ألفا و691 رأسا من الجمال، و9 آلاف و749 رأسا من العجول الحية المعدة للذبح الفوري.

وذكرت الوزارة، في بيان اليوم الاربعاء، أنه تم أيضا خلال ذات الفترة الموافقة على استيراد نحو 49 ألف طن من اللحوم البقري والجاموسي المشفاه والمجمدة، فضلا عن الكبدة والكلاوي والقلوب المجمدة، ولحوم الضأن والبتلو مجمدة ومبردة من دول البرازيل، نيوزيلندا، أمريكا، استراليا، كندا، والسودان.

وأشار البيان أيضا إلى وصول نحو 22 ألف طن من الدواجن المجمدة إلى الموانىء المصرية قادمة من دولتي البرازيل، وأوكرانيا، فضلا عن 29 ألف طن من الأسماك قادمة من فيتنام، النرويج، وإندونيسيا، بالإضافة إلى استيراد نحو 20 ألف طن من الألبان ومنتجاتها المختلفة من دول هولندا، ألمانيا، أمريكا، وكندا.

وأكد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور عصام فايد أن الوزارة ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية شددت من إجراءات الحجر البيطري، وعمليات الفحص في المحاجر البيطرية بجميع معابر ومنافذ البلاد للتأكد من سلامة اللحوم المجمدة والرؤوس الحية المستوردة من الخارج، وخلوها من الأمراض حفاظا على صحة المواطنين.

وأشار فايد إلى أن دور الهيئة ليس فقط الإشراف على استيراد السلع المستوردة ذات الأصل الحيواني التي تشمل اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، وإنما الإشراف على استيراد الحيوانات الحية، وعمل لجان للحجر الصحي لمتابعة الطلبات وفقا لإجراءات الحجر البيطري.

من جهته، قال رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية اللواء إبراهيم محروس” إن اللجان البيطرية من أطباء الهيئة تسافر لفحص الحيوانات، وحجرها في بلد المنشأ لمدة لا تقل عن 21 يوما، وبعد وصولها إلى الميناء المصري يتم حجرها لمدة أسبوع للحصول علي عينات لفحص الهرمونات والإشعاع الذرى للتأكد من خلوها من الأمراض التي تمنع تداولها في الأسواق قبل الذبح الفوري لها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version