أخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 2:00 مساءً

سفير الإمارات: السيسي حقق الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني بمصر

حاليا على اخبار مصر

وصف السفير جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، العلاقات المصرية الإماراتية بأنها علاقات أخوة ومحبة، ترقى لمنزلة الانصهار والوحدة بين الشعبين، مؤكدا أن التاريخ والمصير المشترك نسجَ خيوطَ تلك العلاقةِ الوثيقةِ بين البلدين.
جاء ذلك في كلمة للسفير خلال احتفالية كبرى بمناسبة العيد الوطني الخامس والاربعين للامارات والذي أقامه بمشاركة لفيف من الوزراء وأعضاء مجلس النواب ورجال الأعمال والصحفيين والفنانين والاعلاميين والسفراء العرب والاجانب المعتمدين في القاهرة .
وقال الجنيبي إن تاريخ العلاقات المشتركة بين البلدين ومواقفهما معًا لأكبر مؤشرٍ في قوة ومتانة العلاقة بينهما، فمصر من أولى الدول التي أيّدت بشكلٍ مُطلق اتحاد الدولة فور إعلانه، ودعّمته كركيزةٍ للأمنِ والاستقرارِ دوليًا وإقليميًا، والإماراتُ كانت من أوائل الدول التي دعمت وساندت مصر في حرب أكتوبر المجيدة، وقدمت كل إمكاناتها لدعمِ المجهودِ الحربي. 
ونوه بكلمةَ الشيخ زايد عندما قال عن البترول العربي إنه ليس أغلى من الدم العربي. 
وأشار إلى أن الإمارات هي أكبر شريك تجاري لمصر، فحجمُ التبادلِ التجاري بين البلدين تعدى 2.5 مليار دولار خلال العام 2016، كما تُعَدُّ الإمارات الدولة الأولى عربيًا ودوليًا من حيث حجم الاستثمارات في مصر، حيث بلغَ حجمُ الاستثمارات الإماراتية في مصر 6.168 مليار دولار حتى أكتوبر من هذا العام، ووصلَ عدد الشركات الإماراتية المستثمرة في مصر إلى 856 شركة تعمل في مختلف المجالات التي تدعم الاستثمار والاقتصاد المصري، كما وصلَ عددُ المصريين المقيمين بالإمارات إلى أكثر من 350 ألف مصري، يعيشون في وطنهم وبين أهلهم، ويشاركون في نهضة الإمارات بجهودهم المخلصة. 
وقال أنَّ الزيارات المتبادلة والاتصالات المستمرة بين القيادات الرشيدة والمسؤولين في البلدين لا تنقطع، حيث زار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، مصر خلال هذا العام، ثلاث مرات، وهذا يُعَدُّ مؤشرًا واضحًا لحجم علاقة الأخوة والصداقة بين البلدين.
وأضاف أنَّ هذا كله لا يُعبِّر إلا عن تمازج وتلاحم بلدين وشعبين يجمعهما أصلٌ وتاريخٌ ولغةٌ واحدة،معبرا عن تطلع الإمارات دائمًا إلى مصر المستقرة العزيزة الآمنة، التي تظل دائمًا الداعمة لاستقرار كافة البلدان العربية.
وقال انه منذ نشأة مصر التاريخية وهي تلعب هذا الدور الذي لا يُمكن أنْ ينساه أي عربي.
ونوه بما قاله الشيخ زايد: إنَّ نهضة مصر نهضة للعرب كلهم،مضيفا انه بدون استقرار مصر وتماسكها يصعُب تحقيق أي استقرارٍ بالوطن العربي، ونجاحُ مصر في تحقيق ذلك هو مسؤولية تتشارك فيها كافةُ البلدانِ العربية.
وفي نهاية كلمته، قدّم التحية لشعب مصر العظيم الذي جسد عظمة وعراقة شعب مصر في الجهدِ والعطاء لبلده حتى تظلُّ مصرَ في مكانتها وقوتها عزيزةً آبيةً، تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيرا إلى أنه نجحَ في تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني لمصر، وأعلى مكانتها على كافة المستويات العربية والإسلامية والدولية.
وحضر الحفل وزراء الاتصالات والصناعة والتجارة، والتضامن ،والهجرة، والاستثمار والإسكان، والمالية والبترول والإنتاج الحربى والتنمية المحلية ،والتخطيط ،و الكهرباء ،والسياحة .
كما حضر الحفل محافظو القاهرة ،والجيزة ومرسى مطروح والمنوفية ، والبحر الأحمر ورئيس الوزراء المصري الأسبق د عصام شرف و الأمين العام السابق للجامعة العربية د نبيل العربي والعميد محمد سمير المتحدث الرسمي للقوات المسلحة ،و احمد سعد أمين عام محلي النواب ، وسليمان وهدان وكيل المجلس.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version