أخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 2:04 مساءً

السيسى يوافق على رعاية المؤتمر الوطنى لعلماء وخبراء مصر فى الخارج

حاليا على اخبار مصر



كتب محمود راغب

وافق الرئيس عبد الفتاح السيسى  ،  على رعاية المؤتمر الوطنى لعلماء وخبراء مصر فى الخارج الذى تنظمه وزارة الهجرة بالتعاون مع شبكة تليفزيون النهار تحت شعار “مصر تستطيع”، كأول نموذج عملى للتعاون بين الحكومة، ومؤسسة وطنية خاصة وتستضيفه مدينة الغردقة يومى 14-15 دسيمبر الجارى.

 

أكدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، فى بيان صحفى ،   أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يحرص دائما على رعاية كل حدث يساهم فى صياغة مستقبل مصر على أسس علمية سليمة وصولا لأهداف إستراتيجية التنمية المستدامة 2030.

وأشارت  مكرم ،  إلى موافقة 28 عالما من العلماء الذين حققوا مكانة علمية كبيرة فى مجالات خدمت البشرية، وصنعوا التقدم فى دول المهجر على حضور المؤتمر ، وأن العلماء رحبوا بالمشاركة بأبحاثهم فى دراسة مشكلات مصر ووضع الحلول العلمية لها. كما رحبوا بوضع دراسات حقيقية لما تتمتع به مصر من إمكانات اقتصادية، وتوافر فى الخامات، وعوامل جذب للاستثمارات بما تملكه من موقع فريد، ومشاركتها فى عدد من التجمعات الاقتصادية فى القارة السمراء. وتضم تخصصات العلماء: إدارة الأعمال، وريادة الأعمال، والهندسة المدنية ، والهندسة الميكانيكية ،وهندسة الموانئ، والطاقة النظيفة والمتجددة من الرياح والشمس والطاقة الكهرومائية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والطب، والكمبيوتر، والبنية التحتية وإدارة الموارد المائية وتحلية مياه البحر.

 

وأكدت مكرم  ،  أن المؤتمر يأتى ضمن توجهات الدولة لربط أبنائها المهاجرين بالوطن ، كما يحقق تكليف الرئيس السيسى للحكومة بزيادة الإهتمام بالعقول المصرية المهاجرة وربطها بأرض الوطن، كما يسهم المؤتمر فى تشكيل فرق عمل بحثية من شباب الجامعات المصرية تحت إشراف علماء الخارج  فى مجالات مهمة خاصة أنه قد تم توجيه الدعوة لـ 10 من الشبان النابهين فى البحث العلمى رشحتهم جامعاتهم لحضور المؤتمر.

 

وأكد اللواء أحمد عبد الله ،   محافظ البحر الأحمر ،   أن رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى للمؤتمر الوطنى لعلماء وخبراء مصر فى الخارج تعكس إهتمام رأس الدولة باتباع الأساليب العلمية الحديثة فى تحقيق أهداف التنمية، وأشار إلى أن استضافة مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر للمؤتمر يؤكد أننا لسنا من مستقبلى السياحة الترفيهية فقط لكن لدينا إمكانية استقبال سياحة المؤتمرات أيضا. كذلك فإننا نؤكد باستضافة هذا الحدث أن مصر آمنة ومقاصدها السياحية ترحب بكل الضيوف.

 

أكد علاء الكحكى مؤسس شبكة تليفزيون النهار أن رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى للمؤتمر تترجم اهتمام الدولة المصرية على أعلى المستويات بالعلم والتخطيط والعمل القائم على خبرات أثبتت نجاحاتها فى الدول المتقدمة ، وأشار الكحكى إلى أنه تحمس لفكرة المؤتمر وتنظيمه إيمانا بدور المؤسسات الوطنية الخاصة فى مساندة الدولة لتحقيق أهدافها التنموية، وقال ” الكحكى” فى تصريح خاص أن الدول التى نجحت فى تخطى مشاكلها الاقتصادية استعانت بالعلم ، وأضاف أن مصر تمتلك من العقول المهاجرة من يتمتع بقدرات إبداعية هائلة للقضاء على الأزمات التى تواجهها، إضافة إلى من يملك العلم لوضع الخطط المثلى لاستغلال الموارد استغلالا أمثل لتحقيق التنمية الحقيقية.

 

على جانب آخر تم اختيار العالم المصري الكبير الدكتور فاروق الباز ، ضيف شرف للمؤتمر تقديرا لمكانته العلمية العالمية ولما أسهم به من جهود وخدمات لخدمة البشرية ولما بذله من جهد تطوعى لتحقيق التنمية الحقيقية لوطنه الأم مصر وشعبها. 

 

والمؤتمر هو الأول على أرض الكنانة الذى يسعى للإستفادة من عقول مصر المهاجرة فى تشجيع الدراسة والبحث ، ووضع الأسس العلمية لدراسة المشروعات القومية ودعمها بالأبحاث الدقيقة، وربط القدرات العلمية للمصريين فى الخارج بشباب الداخل لخلق جيل يعتمد الأساليب العلمية فى البحث والتفكير، وكلها أهداف تدخل ضمن الاستراتيجية التى يتبناها الرئيس عبد الفتاح السيسى لوضع مصر فى مصاف الدول الناهضة كمرحلة أولى، تمهيدا للوصول إلى مصر المتقدمة طبقا لاستراتيجية التنمية المستدامة “مصر 2030 ” .

 

كما يفتح المؤتمر أمام وزارة السياحة مجالا للترويج عالميا لسياحة المؤتمرات فى مصر باستضافة نخبة من أبناء الوطن الذين نجحوا فى تحقيق مكانة علمية فى الخارج جعلت منهم نماذج اجتماعية يحرص كثير من مواطنى بلاد المهجر على متابعة أخبارهم، أو الاستعانة برأيهم فى زيارة مصر، كما يساعد المؤتمر أيضا فى رسم صورة مغايرة وحقيقية لمصر فى الخارج من ناحيتين. الأولى تؤكد أن مصر آمنة من الإرهاب أما الناحية الثانية التى يسعى المؤتمر من خلالها إلى رسم صورة مغايرة لمصر فهى التأكيد على أن مصر تسير بخطى ثابتة على طريق التغلب على مشاكلها استنادا إلى الدراسات العلمية الحديثة، والأبحاث الدقيقة، والعقول المبدعة، وكلها عوامل أساسية فى صناعة النجاح ، كما أنها تساهم فى خلق ثقة كبيرة لدى المستثمرين وتشجعهم على ضخ أموالهم فى المشروعات التى تؤكد الأبحاث العلمية توافر عوامل النجاح لها.

 

وأكد الدكتور أحمد درويش،  رئيس الهيئة الاقتصادية لتنمية قناة السويس ان مؤتمر “مصر تستطيع” سيعمل على تشكيل آليات مختلفة تحقق التواصل ما بين أفكار وأبحاث ودارسات علماء مصر في الخارج وتطبيقها علي ارض الواقع من خلال المشروعات العملاقة في محور قناة السويس لافتا الي التعاون الذي سيتم ما بين العلماء وفرق الشباب المصري من المتفوقين والباحثين داخل مصر بما يحقق في النهاية الأهداف المرجوة.

 

وأضاف درويش ، أن  عدد كبير من المشروعات الخاصة بمحور تنمية قناة السويس يتم تنفيذه بالفعل الآن وانه منذ الإعلان عن مؤتمر مصر تستطيع تم التواصل بين وزارة الهجرة والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لوضع التصورات والاحتياجات المطلوبة من العلماء المصريين المقيمين في الخارج والذين سيشاركون في المؤتمر حتى يتم الاستفادة من أبحاثهم في هذه المشاريع.

 

وأعلنت 18 وزارة فى الحكومة مشاركتها فى المؤتمر وحاجتها للإستعانة بعلماء مصر فى الخارج لإتمام مشروعاتها المخطط لها فى إستراتيجية التنمية المستدامة. وأرسلت 11 وزارة منها لعلماء مصر المشاركين فى المؤتمر تطلب استشارتهم فى عدد من الموضوعات بحيث تعقد لقاءات بين العلماء ومسئولى الوزارات المعنية على هامش المؤتمر لتقديم المشورة والدراسات والأبحاث المطلوبة.

 

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version