أخر تحديث : الثلاثاء 1 سبتمبر 2015 - 9:35 صباحًا

رئيس المجالس الاستشارية المتخصصة: سنتعاون مع سنغافورة لتطوير التعليم الفنى




أعرب الدكتور طارق شوقى رئيس المجالس الاستشارية المتخصصة التابعة لرئاسة الجمهورية عن اهتمام مصر بالتعاون مع سنغافورة فى 3 مجالات مهمة تتعلق بالتعليم الفنى وتدريس العلوم والرياضيات وتدريب المعلمين، وهى مجالات لسنغافورة بها تجارب هامة تستحق الدراسة.وقال الدكتور شوقى فى تصريحات له على هامش زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى سنغافورة، إن الدولة المصرية تطمح إلى تطوير التعليم سواء الأساسى أو الفنى أو العالى، لذا نتعاون مع الدول الأقرب لنا فى الطبيعة والتى بدأت من أوضاع صعبة وحسنتها فى زمن قصير حتى نتعلم منهم، لافتا إلى أن هناك تجارب غربية فى الولايات المتحدة وفرنسا وغيرها، ولكن هذه الدول بعيدة عن ظروفنا، أما تجارب بلدان مثل الهند هى أقرب لنا فى التطبيق ولذا نحاول أن نتعلم منهم.وفيما يتعلق بمعهد تدريب المعلمين فى سنغافورة، قال الدكتور طارق شوقى أن المعهد مزود بامكانات هائلة فى تصميم وطرق التعلم والتقييم وفى المواد التى يتم تدريسها، مشيرا إلى أن هذا المعهد يخدم متطلبات الصناعة السنغافورية وبالتالى يضع مناهج تعليمية موجهة لخدمة الصناعة فى سنغافورة بداية من تدريب الفنيين للعمل فى عيادات الأسنان وحتى الطباخين وفنيى الطائرات وإصلاح القطارات، وكلها أعمال متخصصة جدا.وأضاف الدكتور طارق شوقى أن معهد تدريب المعلمين يستخدم التكنولوجيا عالية نسعى للاقتباس منها خاصة فى كيفية تعليم المدرسين المتخصصين والتمويل وإقامة نظم محاكاة اليكترونية.وأوضح أن التعليم الفنى فى مصر يعانى من الكثير من المشكلات ويتجه إليه طلبة دون المستوى وبالتالى لا يؤدى إلى تخريج خريجين مطلوبين فى سوق العمل وهو إهدار لكل الموارد، فضلا عن النظرة من المجتمع لخريج التعليم الفنى وانعدام تدريبه بشكل يسمح له بسد احتياجات اصحاب العمل.وأشار إلى أن الدول النامية تحتاج إلى فنيين متخصصين ليسوا بالضرورة من خريجى الجامعات، لتحسين قطاعات الزراعة والصناعة والمعامل وغيرها.وأضاف ان زيارته الحالية هى استطلاعية للتعارف وسيكون هناك زيارات أخرى بين الجانبين المصرى والسنغافورى، منوها بترحيب الجانب السنغافورى لنقل تجربتها الثرية فى هذه القطاعات إلى مصر.وأشار الدكتور طارق شوقى إلى أهمية ربط التدريب والتعليم بالصناعات، مضيفا أن المصانع تمنح معاهد التدريب محركات حقيقية يتدرب عليها الطلبة عمليا دون الاكتفاء بالتعليم النظرى، لذا يكون الخريج على أعلى مستوى ويحصل على فرصة جيدة فى سوق العمل فور تخرجه. كما نوه بإجراء شراكات بين هيئات التعليم ومعاهد التدريب من جهة والشركات والمصانع من جهة أخرى.ودعا إلى وقف إعطاء تراخيص للمعاهد التعليمية التى تكون دون المستوى والاهتمام بجودة التعليم الفنى والجامعى، مشيدا بالتجربة السنغافورية فى التعليم والتى تستحق أن نطلع عليها ونستفيد بها. المصدر:اليوم السابع http://youm7.com/story/2015/9/1/رئيس-المجالس-الاستشارية-المتخصصة–سنتعاون-مع-سنغافورة-لتطوير/2328946

أوسمة :
Switch to mobile version