أخر تحديث : الثلاثاء 1 سبتمبر 2015 - 7:36 مساءً

وزير خارجية إيران يبدأ زيارة للجزائر لإجراء مباحثات بين البلدين

[ad_1]


أكد وزير الشؤون الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء أن الجزائر وإيران تتبنيان مواقف مماثلة بشأن احترام السيادة الترابية للدول وعدم التدخل الأجنبي فيها.وقال ظريف ـ في تصريح أدلى به في مستهل زيارته للجزائر ـ إن الجزائر و إيران بحاجة إلى العمل سويا لأن لديهما مواقف مماثلة بخصوص احترام السيادة الترابية للدول كما أننا نؤيد عدم استعمال القوة و تسوية المشاكل عبر الحوار مشيرا إلى أن الشعوب هي التي يجب أن تقرر مصيرها بنفسها بعيدا عن أي تدخل أجنبي.وفى هذا السياق أكد وزير الخارجية الإيرانية أن الجزائر وإيران يجمعهما تعاون وثيق في العديد من القطاعات وأن زيارته للجزائر ـ التي ستستغرق يومين ـ ستمثل فرصة لتكثيف هذا التعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والتجارية. وأوضح ظريف انه سيبحث مع المسؤولين السامين الجزائريين المسائل ذات الاهتمام المشترك مشيرا إلى ضرورة العمل معا خاصة في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد العديد من المشاكل منها القضاء على العنف و التطرف.كان في استقبال وزير الخارجية الإيرانية لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين نظيره الجزائري رمطان لعمامرة.من جهة أخرى اعتقلت الشرطة الايرانية في طهران موزعي ثياب طبعت عليها “اعلام اميركية وبريطانية” اضافة إلى “رموز شيطانية” ضبطت داخل متاجر، وفق ما نقلت وكالة الانباء الطالبية ايسنا الثلاثاء.وقال قائد شرطة طهران الجنرال حسين ساجدي نيا ان اجهزته تلقت منذ اسابيع تقارير تشير إلى “بيع ثياب عليها اعلام اميركية وبريطانية ورموز شيطانية”، من دون تفاصيل اضافية.وأضاف “هذا الصباح، صادرنا هذه الثياب واعتقلنا الموزعين الرئيسيين” من دون ان يحدد عدد هؤلاء، مؤكدا ان المتاجر التي ستواصل بيع هذه الثياب “ستغلق”.وأوضح قائد الشرطة ان هذه الاعتقالات تمت رغم ان “سكان طهران لا يميلون إلى شراء ثياب مماثلة”. المصدر:اليوم السابع http://youm7.com/story/2015/9/1/وزير-خارجية-إيران-يبدأ-زيارة-للجزائر-لإجراء-مباحثات-بين-البل/2329896

أوسمة :
Switch to mobile version