أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار مصر / جديد : سياسات الأديان (2-2)

جديد : سياسات الأديان (2-2)

حاليا على اخبار مصر

.. ويبدو كتاب نبيل عبدالفتاح «سياسات الأديان: الصراعات وضرورات الإصلاح»، فى هيئته ومضمونه، محاولة لسد فراغ أكاديمى عربى فى مجال الدور الذى تلعبه الأديان فى العلاقات «الكونية»، فهذا الحقل المعرفى لا يزال فى نظر المؤلف «محدوداً، ويتشكل عبر المؤتمرات العلمية والسياسية التى تعقد غالباً فى شمال العالم». من هنا آل على نفسه أن يدفع حصيلة جهده، المتوزع فى مقالات ودراسات نشرها فى العديد من الصحف والدوريات العربية وشارك ببعضها فى محافل علمية أجنبية، لتصب بين دفتى هذا الكتاب، الذى يحاول به أن يسهم فى «إدارة التنوع والتعددية داخل مكوناتنا القومية فى إطار إنسانى رحب»، ومجابهة «الخلل فى أنظمة التعليم الدينى والمدنى العربية وفى إعلامنا وثقافتنا ونظرتنا للعالم ولأنفسنا»، فى سبيل «تحرير ذواتنا من الأساطير والأوهام التى يعاد إنتاجها عبر الزمن».

ورغم أن الكتاب يكرس الأغلبية الكاسحة من صفحاته للحالة المصرية، فإنه يقدمها فى صورة تتعدى صبغتها المحلية لتنطبق فى جوانب عدة منها على الحالتين العربية والإسلامية بوجه عام، اللتين يمكنهما الاستفادة من تجاوز المؤلف تشخيص الداء إلى وصف الدواء، إذ لا يكتفى بالتحليل النظرى والإمبريقى لما يجرى فى الواقع المعيش، بل يطرح بعض تصورات يحاول عبرها أن يحل المشاكل القائمة، ليدحض أى توجه للتقليل من جهده بدعوى أنه «ينزع إلى النقد دونما تقديم حلول واقعية ممكنة التطبيق».

وهذه النزعة إلى التعميم امتدت من عنوان الكتاب «سياسات الأديان» مع أن ما به اقتصر فى الأغلب الأعم على التجليات السياسية/ الاجتماعية للإسلام إلى موضوعاته المتتابعة فى تسلسل لا يفتقر أبدا إلى المنطق، لتتناول، بأسلوب لغوى رصين يخاطب النخبة الفكرية أساسا، دور الدين فى العلاقات الدولية، والحوار بين دول البحر المتوسط، وموقف الجماعات الإسلامية الراديكالية من عولمة «الأمن»، ورؤيتها لقضايا الديمقراطية والتنمية والتحديث، فى ضوء التجربة البرلمانية للإخوان المسلمين، و«التطبيب الاجتماعى» الذى تقوم به الجمعيات الأهلية الإسلامية، ثم يقفز إلى قضايا مطروحة بشدة فى الوقت الراهن مثل «تجديد الخطاب الدينى» و«الحوار بين الأديان» وموقف المسيحيين العرب، خصوصا أقباط المهجر، من «الحملة الغربية ضد الإسلام»، ويخرج منها إلى قضايا سياسية صرف مثل «تنمية الثقافة السياسية فى مصر»، و«المتاهات» التشريعية التى تصم الحياة القانونية المصرية، ومسائل الإصلاح الديمقراطى والانتخابات، وأخيراً «سياسة الأمن فى العالم العربى».

وعموما فإن الكتاب ينهل من المعين نفسه الذى سطر منه نبيل عبدالفتاح كتبه، وفى مقدمتها «المصحف والسيف» و«النص والرصاص» و«عقل الأزمة» و«اليوتوبيا والجحيم» و«خطاب الزمن الرمادى» و«الوجه والقناع»، ليضيف لبنة جديدة إلى بناء معرفى عربى، لا يزال خفيضاً، فى حقل سوسيولوجيا الأديان، الذى انفتح الآن على مدى واسع تجاهد القرائح والأفهام من أجل سبر غوره فى معاهد علمية عريقة تتوزع فى الأرجاء كافة، ولا يدعى أحدها، حتى هذه اللحظة، أنه قد أمسك بنماذج إرشادية أو مقاربات منهاجية محددة، تساعد فى تقديم حل ناجع لما يواجهه النظام الدولى حالياً من إرهاب، تقوم به دول وتنظيمات، ما جعل العالم يتردى من التفكير فى «حكومة عالمية» و«قانون دولى إنسانى» و«حوار حضارى» إلى حال من الفوضى والتجبر، تكاد أن تعيد الإنسانية برمتها إلى شريعة الغاب.


Source link تحيات اخبار24 مصر

عن admin

شاهد أيضاً

«اغتصاب يحميه القانون».. حكايات العاملات الفلبينيات في لبنان

حاليا على اخبار مصر بعدما نجحت في الهروب عقب اغتصاب الرجل الذي تعمل لديه لها، …