أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 10:07 صباحًا

علماء يابانيون يبتكرون صورا مجسمة بالهولوجرام يمكن لمسها باليد

اخبار 24 مصر

ابتكرت مجموعة من العلماء اليابانيين صورا مجسمة بالهولوجرام يمكن لمسها وهى لأجسام افتراضية ثلاثية الأبعاد يمكن معالجتها وتداولها باليد.

وابتكر العلماء بالاستعانة بتقنية أشعة ليزر الفمتو ثانية هذه المنظومة الضوئية التى يمكنها اطلاق نبضات ليزر عالية التردد تستمر مليون جزء من مليار جزء من الثانية.

وتستجيب هذه النبضات للمسات اليد البشرية، لذا فإن هذه النقاط الصغيرة لعناصر الصورة التليفزيونية (بكسل) يمكن معالجتها يدويا فى الهواء عند ملامستها.

ويستخدم هذا الهولوجرام –الذى يجرى اختباره فى مركز أبحاث وتعليم البصريات بجامعة اوتسونوميا اليابانية- أشعة ليزر توفرها الجامعة للباحثين.

ويرى يوتشى أوتشاى بجامعة تسوكوبا باليابان وهو أحد كبار المشرفين على هذه الدراسة أن هذه التقنية يمكن توظيفها فى عدة أغراض منها الترفيه والطب والعمارة.

وأضاف هو وفريقه البحثى أن الحالة الراهنة لتقنيات الضوء لا تسمح للإنسان بأن يتفاعل بصورة ملموسة مع الضوء ويستشعره كمادة محسوسة لكن هذا الهولوجرام لديه إمكانية تغيير ذلك.

وقال “لا يمكنك أن تلمس الصور أو الفيديو وفى حين يكون باستطاعتك تشغيل الفيديو ومشاهدته لكن ليس بمقدورك التفاعل معه أو لمسه لذا فإننا إذا أوجدنا صورة على نحو ثلاثى الأبعاد فسيمكنك لمسها وتداولها”.

وأضاف “ستتبدل الحياة اليومية للناس إذا استخدمنا ليزر أكبر حجما فى حيز أوسع حيث يمكن للناس التفاعل معه ولنشاهد كيف يمكن استخدامه فى مواضع تستلزم الاتصال ثلاثى الأبعاد مثل مواقع البناء أو فى المجال الطبى”.

يقول موقع (بالس هيدلاينز) الالكترونى العلمى أن الابتكارات الأخرى قد تتيح فى النهاية ابتكار لوحة مفاتيح كمبيوتر مصنوعة من الأشعة الضوئية على اللابتوب الشخصى ما يتيح لمستخدمى غرف الدردشة عبر الفيديو ملامسة الشخص على الطرف الآخر من المحادثة.

يقول الموقع الإلكترونى أنه سبق عرض نماذج أولية للهولوجرام الذى يمكن لمسه لكن أشعة الليزر المستخدمة لتجسيد صورة الهولوجرام كانت تحرق جلد الإنسان.

أوسمة :

علماء يابانيون يبتكرون صورا مجسمة بالهولوجرام يمكن لمسها باليد

اخبار 24 مصر

ابتكرت مجموعة من العلماء اليابانيين صورا مجسمة بالهولوجرام يمكن لمسها وهى لأجسام افتراضية ثلاثية الأبعاد يمكن معالجتها وتداولها باليد.

وابتكر العلماء بالاستعانة بتقنية أشعة ليزر الفمتو ثانية هذه المنظومة الضوئية التى يمكنها اطلاق نبضات ليزر عالية التردد تستمر مليون جزء من مليار جزء من الثانية.

وتستجيب هذه النبضات للمسات اليد البشرية، لذا فإن هذه النقاط الصغيرة لعناصر الصورة التليفزيونية (بكسل) يمكن معالجتها يدويا فى الهواء عند ملامستها.

ويستخدم هذا الهولوجرام –الذى يجرى اختباره فى مركز أبحاث وتعليم البصريات بجامعة اوتسونوميا اليابانية- أشعة ليزر توفرها الجامعة للباحثين.

ويرى يوتشى أوتشاى بجامعة تسوكوبا باليابان وهو أحد كبار المشرفين على هذه الدراسة أن هذه التقنية يمكن توظيفها فى عدة أغراض منها الترفيه والطب والعمارة.

وأضاف هو وفريقه البحثى أن الحالة الراهنة لتقنيات الضوء لا تسمح للإنسان بأن يتفاعل بصورة ملموسة مع الضوء ويستشعره كمادة محسوسة لكن هذا الهولوجرام لديه إمكانية تغيير ذلك.

وقال “لا يمكنك أن تلمس الصور أو الفيديو وفى حين يكون باستطاعتك تشغيل الفيديو ومشاهدته لكن ليس بمقدورك التفاعل معه أو لمسه لذا فإننا إذا أوجدنا صورة على نحو ثلاثى الأبعاد فسيمكنك لمسها وتداولها”.

وأضاف “ستتبدل الحياة اليومية للناس إذا استخدمنا ليزر أكبر حجما فى حيز أوسع حيث يمكن للناس التفاعل معه ولنشاهد كيف يمكن استخدامه فى مواضع تستلزم الاتصال ثلاثى الأبعاد مثل مواقع البناء أو فى المجال الطبى”.

يقول موقع (بالس هيدلاينز) الالكترونى العلمى أن الابتكارات الأخرى قد تتيح فى النهاية ابتكار لوحة مفاتيح كمبيوتر مصنوعة من الأشعة الضوئية على اللابتوب الشخصى ما يتيح لمستخدمى غرف الدردشة عبر الفيديو ملامسة الشخص على الطرف الآخر من المحادثة.

يقول الموقع الإلكترونى أنه سبق عرض نماذج أولية للهولوجرام الذى يمكن لمسه لكن أشعة الليزر المستخدمة لتجسيد صورة الهولوجرام كانت تحرق جلد الإنسان.

أوسمة :
Switch to mobile version