أخر تحديث : الجمعة 19 مايو 2017 - 5:45 صباحًا

أسعار ياميش رمضان تجبر أهالي الإسكندرية على المقاطعة

التحرير

ارسال بياناتك

تسببت عملية ارتفاع الأسعار في عزوف عدد كبير من المواطنين في الإسكندرية عن شراء ياميش رمضان، وباتت محال ومعارض الياميش خاوية من المستهلكين وقلت القيمة الشرائية للياميش، ملعنين المقاطعة الإجبارية للياميش هذا العام، بينما طالب فريق آخر بتقديم مقترح يقضي بتقسيطه على أن تتولى الجهات المعنية عملية البيع بالتقسيط.

وشهد سوق الياميش عزوف عدد كبير من جانب المواطنين عن الشراء، وباتت المعارض والمحال التجارية وكذلك أسواق بيع الياميش خاوية، بعد أن وصف المواطنون أسعار الياميش هذا العام بـ”مجنونة”، وأنها للمشاهدة فقط، حيث تضاعفت أسعاره بنسبة 100% عن العام الماضي، الأمر الذي جعل الكثير من أصحاب المستويات والدخول المختلفة يخضعون للمقاطعة إما الإجبارية لأصحاب الدخول المحدودة أو المتوسطة أو الاختيارية من أصحاب الدخول الغنية.

وتعرض “التحرير”، أسعار الياميش هذا العام ، حيث بلغ سعر كيلو جوز الهند 68 جنيهًا للكيلو بعد أن كان يُباع بسعر 28 جنيهًا، والمشمشية 96 جنيهًا للكيلو، والقراصية 80 جنيهًا، والتمر هندي 24 جنيهًا، ووصل سعر كيلو العناب إلى 60 جنيهًا، والخروب 36 جنيهًا، والدوم 44 جنيهًا.

وارتفع سعر المكسرات بشكل ملحوظ، حيث وصل كيلو البندق إلى 250 جنيهًا، واللوز 230 جنيهًا، وعين الجمل 220 جنيهًا للكيلو، وتراوح سعر كيلو الزبيب ما بين 40 جنيهًا إلى 48 جنيهًا حسب نوعه، وتراوحت أسعار البلح من 28 جنيهًا إلى 40 جنيهًا حسب النوع، ووصل سعر التين إلى 35 جنيهًا للفة الواحدة.

“الحاجة نوال”، ربة منزل قالت لـ”التحرير”: أن أسعار الياميش ارتفعت بشكل كبير هذا العام والمواطن البسيط لا يستطيع شرائها، حتى أبسط أنواع الياميش سواء جوز الهند أو المشمشية أو البلح، متسائلة أين الحكومة من ذلك، في الوقت الذي كانت فيه سلع رمضان غير متوفرة بالشكل الكافي داخل المجمعات الاستهلاكية، كما يقول المسؤولين.

 وقال محمود صبري، “نجار”، بالطبع لن استطيع شراء الياميش هذا العام وسنكتفي بالفُرجة لأن جميع السلع ارتفعت أسعارها بشكل كبير، ولم تعد مناسبة للشراء ولا يمكننا شرائها سوى بنظام التقسيط المريح، وعلى الحكومة أن تدرس خفض الأسعار أو توفير السلع بالمجمعات الاستهلاكية بأسعار مناسبة أو بيعها بالتقسيط للمواطنين مع باقي سلع رمضان الذي يشهد استهلاك كبير من السلع الغذائية وخاصة الياميش.

وأوضح الحاج مصطفى محمد، “على المعاش”، لدي خمسة من الأبناء ولا يعاوني أحد على تربيتهم ولا نملك قوت يومنا، أما بالنسبة للياميش فالطبع لن نستطيع شراؤه هذا العام مطلقًا، لأن الأسعار باتت مرتفعة بصورة كبيرة، وكلما اعترضنا على الأسعار ارتفعت أكثر، مشددًا على أنه يمكن بيعها بالتقسيط.

من جانبه قال صابر الحداد “بائع”، “لا بنبيع ولا نشترى والأسعار غالية على كله وارتفاع السلع وقّف حالنا”، مشيراً الى أن الأزمة في المصدرين والتجار الكبار ودا سعر سوق لا يمكننا التحكم فيه، وفكرة التقسيط يصعب تطبيقها بين البائعين وإنما يمكن بالمصالح الحكومية والمجمعات الاستهلاكية.

شاهد أيضا

من جانبها كشفت هيئة الرقابة الإدارية بالإسكندرية، مفاجئة بشأن أسعار السلع داخل فروع شركة الإسكندرية للمجمعات الاستهلاكية، التابعة لوزارة التموين، إذ تبين أن السلع الأساسية تباع بأسعار تزيد عن نظيرتها فب السلاسل التجارية الكبرى بالمحافظة خلال حملة شنتها الهيئة بمنطقة محرم بك بعرض زيت الطعام والأرز والسكر الحر بأسعار مرتفعة بالمقارنة بسلاسل السوبر ماركت الكبرى.

وأظهرت الحملة فروق فى الأسعار تبدأ من 25 قرشًا وحتى جنيهان فى السلعة الواحدة، فيما تم التأكد من تاريخ الصلاحية والأسعار على كافة السلع، فضلا عن الالتزام باشتراطات الحماية المدنية.

ياميش رمضان

ياميش رمضان

 

 

إعلان – Ads

إعلان – Ads
شبكةعيونالإخبارية

التحرير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version