أخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 12:02 صباحًا

القيم العائلية وطرق تطبيقها الصحة والجمال

تعد القيم العائلية من أهم ما يسهم في تعزيز الترابط الأسري، و الحد من كثرة الخلافات و المشكلات، ويوجد مجموعة من القيم العائلية التي يجب على كل فرد التمسك بها مثل الصدق، وحسن الخلق، والتعاون، وسوف نتعرف تفصيلاً على هذه القيم ،و الطرق التي يمكن للفرد اتباعها لكي يحدد قيمه العائلية الخاصة به و ينجح في تطبيقها .

القيم العائلية و طرق تطبيقها

أولاً أهم القيم العائلية التي يجب التمسك بها
يجب على كل فرد من أفراد الأسرة أن يحرص على التمسك بالقيم العائلية فهي حجر الأساس الذي تقوم عليه العلاقات الناجحة مما يؤدي إلى نشر المودة، والرحمة بين أفراد العائلة ، ومن أبرز هذه القيم الآتي

الصدق
التمسك بالصدق يسهم في تعزيز الثقة، والقضاء على الكثير من الأخلاقيات، والعادات الغير مستحبة مثلاً كالكذب، والمكر، وهذا بالطبع سيزيد شعور أفراد العائلة بالأمان، والراحة ،و يخلصهم من الكثير من المشكلات .

المحبة و الرحمة
تعد المحبة مفتاح التواصل الفعال بين أفراد العائلة، وهي سبب في القضاء على الحقد، والكراهية، وما ينتج عن ذلك من آثار سيئة قد تضر بمصلحة الأسرة .

التسامح والتواضع
يعد كل منهما من أبرز القيم التي تضمن للإنسان الفوز بمحبة الآخرين و الجدير بالذكر أن مثل هذه القيم ذات أهمية كبيرة بالنسبة للأسرة لأن عدم التمسك بمعاقبة الآخرين على أخطائهم، و الإكتفاء فقط بتوجيههم إلى السلوكيات الصحيحة التي يجب التعامل بها ، وعدم التكبر كل هذا سيسهم في نجاح الأسرة ،و سيؤدي إلى ترابطها ، وحمايتها من الإنهيار .

حسن الإختيار
يجب أن يمتلك الفرد القدرة على الإختيار الصحيح فمثلاً من الضروري أن يحسن كل إنسان اختيار شريك حياته، وكذلك الأسلوب، والطرق الفعالة التي سيعتمد عليها من أجل تربية أبنائه ، وهكذا فدائماً حسن الأختيار، والتفكير الجيد يحمي الفرد من الوقوع في أخطاء .

العطاء وتفضيل مصلحة الآخرين
حب الذات ، وإهمال مصالح الآخرين ربما يسبب للفرد الكثير من المشكلات من بينها كراهية الآخرين له، وعلى النقيض من ذلك نجد أن تجنب الأنانية، والإهتمام بمصالح الآخرين من أبرز ما يكسب الفرد محبة من حوله و ينشر الخير، والمحبة بين أفراد العائلة

ثانياً طرق تحديد ، وتطبيق القيم العائلية
يوجد مجموعة من الطرق التي يمكن للفرد الإعتماد عليه من أجل تحديد ، وتطبيق القيم العائلية الخاصة به ،و بأفراد أسرته، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي :-

يجب تحديد المهام المطلوبة
من الضروري أن يحدد الفرد كافة المهام المطلوبة منه سواء في عمله أو دراسته أو في محيط أسرته، وعليه أن يفصل جيداً بين حياته المهنية، وأموره العائلية، ويمكن للفرد أن يحدد قيمه العائلية بنفسه من خلال إعداد قائمة تتضمن كافة القيم التي يجب عليه، وعلى جميع أفراد أسرته التمسك بها، ويفضل أن يضع على رأس هذه القائمة الإخلاص، والرحمة، والصدق، والعطاء، والتضحية دون مقابل، وبعد ذلك عليه أن يفكر قليلاً كيف سيصبح وضع أسرته إذا تمسك كل فرد فيها بهذه القيم ؟

التحدث مع أفراد العائلة
يجب على الفرد ألا ينفرد بآرائه، ولايقوم بوضع قيم معينه، ويلزم باقي أفراد الأسرة بالإلتزام بها، ولكن يجب عليه أن يتحدث معهم ، وعليه أن يشجع الكبير ، والصغير على المشاركة في النقاش سواء من خلال طرح الأسئلة عليهم أو شرح ، وتوضيح أهمية التمسك بالقيم العائلية ، ولكي ينجح الفرد في التواصل الفعال مع أفراد أسرته عليه أن ينصت إليهم جيداً ، ويترك الفرصة لكل فرد للتعبير عن آرائه دون مقاطعة أو سخرية، ويجب أيضاً خلال هذه المناقشة أن يقوم بحصر القيم الهامة، و يمكنه أنه يقوم بكتابتها  .

محاولة اتخاذ قرارات فعالة
يفضل أن يحدد الفرد وضع عائلته، ويفكر جيداً في المشكلات التي تعاني منها، وكيف يمكنه حل هذه المشكلات معتمداً على هذه القيم، ومن أبرزما يعينه على تطبيق القيم، والإلتزام بها الإهتمام بالتعليم، وبناء على ذلك يجب على الفرد أن يتخذ قرارات ايجابية تسهم في تطوير وضع عائلته ، وتعينه على تطبيق القيم .

القدوة الحسنة
يفضل أن يقتدي الفرد بما يؤمن به من قيم،و يلتزم بتطبيق ذلك فمثلا عليه أن يتحلى بالصدق، والأمانة، والوفاء، والإخلاص، وحسن التعامل مع الآخرين، والصبر لكي يتمكن من نقل هذه القيم للأطفال، ولباقي أفراد العائلة .

 

الزوار يشاهدون الآن

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version