أخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 2:51 صباحًا

متى تتحول نزلات البرد لعدوى الجيوب الأنفية ؟ الصحة والجمال

عندما يصاب الشخص بالعطس ، السعال والأشياء الأخرى ، فهذا يبدو أنه نزلة برد ، ولكن مع مرور الوقت تتعجب من تحول هذه الحالة إلى عدوى الجيوب الأنفية ، لذلك يمكنك استشارة الطبيب ليستطيع تشخيص حالتك ووصف العلاج المناسب .

ماهي نزلة البرد ؟
نزلة البرد هي عبارة عن عدوى تحدث بواسطة فيروس ، وهو نوع من الكائنات الحية الدقيقة ، وتشمل الأعراض التالية :

– احتقان الأنف
– رشح الأنف
– التنقيط الخلفي للأنف ” يقوم الأنف بإفراز نقط تسيل إلى الحلق ”
– الصداع
– التعب

وربما يصاحب هذه الحالة سعال وحمى خفيفة ، وهذه الأعراض عادة تنشأ ، تبلغ ذروتها ثم تختفي تدريجا ، وتوجد بعض الأدوية التي يمكن أن تخفف هذه الأعراض ، وعلى سبيل المثال ، تعمل مزيلات الإحتقان على تخفيف الرشح ، وتفتح ممرات الأنف ، ومسكنات الآلام ربما تساعد في حالة الصداع والحمى ، كما أن أدوية السعال تساعد على تهدئته أيضا .

وتستمر نزلة البرد عدة أيام أو أسبوع ، وربما تسبب هذه الحالة تورم الجيوب الأنفية ، مما يسبب إلتصاق التجاويف الموجود داخل الجمجمة ، وهذا التورم يمنع التخلص من المخاط أيضا .

يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدوى الجيوب الأنفية ، فإذا كنت تعاني من الألم حول الوجه والعينين ، وإفراز مخاط  كثيف لونه أصفر أو أخضر ، فيجب استشارة الطبيب .

ما هي عدوى الجيوب الأنفية ؟
عدوى الجيوب الأنفية هي عبارة عن التهاب أو تورم الجيوب الأنفية ، والتي تملأ عادة بالهواء ، وعندما تصاب بالإنسداد ، فإنها تمتلأ بالسوائل ، وتتيج الفرصة لنمو البكتريا التي تسبب العدوى ، وتكون النتيجة التهاب الجيوب الأنفية .

أعراض عدوى الجيوب الجيوب الأنفية :
– إفرازات سميكة صفراء ذات رائحة كريهة
– الشعور بضعط وألم حول الرأس والعين
– الصداع ” يصيب الجبهة غالبا”
– إنسداد الأنف
– الإحتقان
– سيلان خلفي للأنف
– نزلة البرد التي لا تتحسن أو تزداد سوء أيضا
– الحمى أو السعال
هذه الأعراض ربما تصاحب نزلة البرد ، ولكن إذا استمرت لأكثر من 10 أيام ، فيمكن أن تسبب عدوى الجيوب الأنفية .

أسباب عدوى الجيوب الأنفية :
تحدث هذه الحالة عندما تصاب مصارف قنوات الجيوب الأنفية بالإنسداد ، والتي تنتج عن :

– نزلات البرد
– الحساسية والحمى الشديدة
– التهاب الأنف غير الحساسية ” وتشمل هذه الحالة أعراض تشبه الحساسية ، ولكنها غير واضحة الأسباب .
– الأورام الأنفية الحميدة ” وهي أشياء صغيرة تظهر في جدار الأنف”
يمكن أن تبدأ عدوى الجيوب الأنفية بعد نزلة البرد ، ويمكن أن تحدث بسبب حالة تسمى إنحراف الحاجز الأنفي ، والتي تشير إلى تحول في تجويف الأنف .

تشخيص وعلاج عدوى الجيوب الأنفية :
يقوم الطبيب بالفحص الفيزيائي ، ويسألك عن تاريخك المرضي ، وربما تحتاج إلى أشعة سينية أو مقطعية على الجيوب الأنفية ، ويقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية ، ويوصي عادة بتناول المضاد الحيوي ، إذا استمرت الحالة لأكثر من عشرة أيام ، كما أن مضادات الاحتقان ومضادات الهيستامين وباقي الأدوية الأخرى ، تساعد على تخفيف التورم في الجيوب والممرات الأنفية .

كما يعمل البخار والحمام الساخن على التخلص من المخاط ، ويمكن أن يقترح الطبيب محلول الملح لتطهير وتنظيف الأنف أيضا ، وفي بعض الحالات النادرة لا يمكن الشفاء من عدوى الجيوب الأنفية ، إلا عن طريق تناول الأدوية على المدى الطويل أو الجراحة إذا لزم الأمر .

متى يجب الإتصال بالطبيب في هذه الحالة ؟
تتلاشى نزلات البرد عادة بدون تناول أدوية ، ولكن إذا ظهرت أعراض التهاب الجيوب الأنفية السابق ذكرها ، يجب تحديد موعد مع الطبيب المتخصص ، كما يجب الإتصال به إذا كنت تعاني من حمى شديدة ، و إذا استمرت حدة الأعراض بدون تحسن ، على الرغم من تناول بعض الأدوية أو العلاجات المنزلية .

 

الزوار يشاهدون الآن

أوسمة :
Switch to mobile version