أخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 10:01 صباحًا

هجوم WannaCry إنطلق من كوريا الشمالية، وفقا لوكالة الإستخبارات البريطانية

wannacry

كما سبق وأشرنا في الشهر الماضي، فقد إكتسح تطبيق خبيث يدعى WannaCry العالم الرقمي وأصاب الملايين من الحواسيب في جميع أنحاء العالم. وقد تسبب هذا البرنامج الخبيث في شل أنظمة الكمبيوتر في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا وروسيا، وحتى الصين. ويعتقد بأن هناك أكثر من 300 آلف حاسوب تعرض للتخريب بسبب هذا التطبيق الخبيث. وفي الوقت الذي لم تتدعي فيه أية مجموعة قراصنة مسؤوليتها عن هذا الهجوم، يشير تقرير نقلا عن مصادر داخل المخابرات البريطانية إلى أن هناك أدلة تدعم نظرية أن هذا الهجوم شنته كوريا الشمالية.

وذكر تقرير من موقع ZDNet نقلا عن مصادر مطلعة على المسألة داخل أجهزة الأمن البريطانية بأن الهجوم الإلكتروني WannaCry أطلقه قراصنة في كوريا الشمالية. عندما إتصل به كاتب التقرير، قال متحدث بإسم لجنة التنسيق الوطنية البريطانية إنه لا يستطيع تأكيد أو رفض التقرير.

وأفيد بأنه تم التوصل إلى ذلك بعد تحقيق أجراه المركز الوطني للأمن المعلوماتي National Cyber Security Centre، وهو واحد من الأقسام الفرعية في مؤسسة الإستخبارات البريطانية. ويعتقد بأن مجموعة القراصنة الكورية الشمالية Lazarus Group هي التي تقف وراء هذا الهجوم.

ويعتقد التقرير بأن المخابرات البريطانية تعتقد بأن كوريا الشمالية ربما لعبت دورًا في هذه الهجمات الإلكترونية العالمية مع العلم بأن التقارير الأخيرة أشارت إلى أن مسئولي المخابرات في الولايات المتحدة الأمريكية توصلوا إلى نتيجة مماثلة. ويعتقد بأن المدراء في المؤسسة الإستخباراتية للبلاد واثقون من أن الهجوم إنطلق من كوريا الشمالية.

ومن غير الواضح ما هو الدافع الذي دفع الحكومة الكورية الشمالية أو القراصنة الذين يعملون لصالحها من أجل تصعيد هذا الهجوم الإلكتروني، وخصوصا إذا كان حقًا مصدره أكثر دول العالم عزلة. وبطبيعة الحال، كوريا الشمالية لن تخرج أبدًا وتقبل حقيقة أنها من كانت فعلا وراء هذه الهجمات الإلكترونية.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version