أخر تحديث : الإثنين 17 يوليو 2017 - 10:50 صباحًا

نادين الراسي “عندما يفقد الفنان مهنيته”

اخبار 24 مصر

نادين الراسي

نادين الراسي

يبدو أن هناك عدد من النجوم يجب أن يتوقفوا عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وأن يقوموا بإغلاق صفاحتهم الخاصة حفاظًا على تاريخهم الفني “إن وجد”.

ومن بين هؤلاء الفنانة اللبنانية “نادين الراسي” والتي نشرت عبر حسابها الخاص في الفيسبوك بوست الهدف الظاهري منه الدفاع عن الجيش اللبناني، إلا أن الراسي قد أرادت أن تأخذ فرصتها للهجوم على السوريين بحجة الدفاع عن الجيش اللبناني فكتبت قائلة: ” عالحالتين نصيحة افرقونا بريحة طيّبة …قلوبنا طيّبة كتير بس لحمنا قاسي و مُرّ كتيييييييير !!!! اسألوا التّاريخ والحَقوا جغرافيّة أصولكُن…. مشاركينّا أرضنا و ميِّتنا و قمحنا و طرقاتنا و عقلبنا أحلى من العسل و كرامتنا من كرامتكُن … لبنانيّة عم بيموتوا عالأراضي السّوريَة تيحموا أرضكُن و عَرضكُن من داعش … بعد كل هيدا البعض يتطاول عالجيش اللبناني إيه فشَرتوا … جيشنا بطل و مُثَقّف مش شغلة اللي ما عنده شغلة و ممّا هَبّ و دَبّ …. أو بفسِّركُن أكتررررر ؟!!! بلاها أفضل … كِلوا من صحنّنا و ريتوا ألف صحّة و هنا آمين يا رب بسسسسسس حَذاري و التَفّ !!!! و قد أعذِرَ مَن أَنْذَر”.

 

هذا وبدأ متابعي الراسي من مختلف الجنسيات بمهاجمتها بسبب هذا البوست العنصري والغير أخلاقي والذي لا يمكن لعاقل يتمتع بأدنى حد من الإنسانية أن يقوم بنشره فكيف بفنان بغض النظر عن موهبته أو قيمته الفنية.

وبالحديث عن الفن والتاريخ الفني لا يمكن لأحد أن ينكر أن هناك فرق كبير وشاسع بين الدراما السورية واللبنانية ولا مجال للمقارنة فالكفة سترجح بكل قوة للدراما السورية ولنجوم سوريا.

ومهما حاولنا تجميل الحقيقة المرة فلا بد أن نقول حتى وإن ثارت ثائرة أهل الدراما في لبنان “وأخص الدراما ” في هذا الصدد فإن كل نجوم لبنان لم يبرزوا ولم يحققوا شهرة عربية إلا من خلال الدراما العربية وبمشاركة نجوم سوريا، وللحق فإن الدراما اللبنانية لا تملك نجوم يمكن الإشادة بهم باستثناء النجمة نادين نجيم وتليها النجمة ماغي بوغصن.

وفي النهاية نطلب من نجوم العالم العربي أن يحافظوا على انسانيتهم وأن يكونوا مثال في الأخلاق والرقي لمعجبيهم وأن يقولوا “خيرًا أو ليصمتوا”.

أوسمة :
Switch to mobile version