أخر تحديث : الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 5:07 مساءً

الكرملين: انسحاب واشنطن من الاتفاق الإيراني سيضر بالأمن والاستقرار في العالم

حاليا على اخبار مصر

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف ، إن احتمالية انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية مع إيران سيضر بمناخ الأمن والاستقرار وعدم انتشار الأسلحة النووية في العالم.
وقال بيسكوف – للصحفيين في تعليق حول احتمال أن تتخلى واشنطن عن الاتفاق النووي مع طهران، وفق ما نقلته وكالة أنباء (تاس) الروسية – “إن مثل هذه الإجراءات ستؤثر – بلا شك – على مناخ القدرة على التنبؤ والأمن والاستقرار وعدم الانتشار الأسلحة في العالم”، مضيفا أن طهران أعلنت أنها مستعدة للانسحاب من الاتفاق إذا ما قررت الولايات المتحدة فعل ذلك.
وتابع بيسكوف “إن روسيا ستواصل إصرارها على الموقف الذي أعرب عنه الرئيس فلاديمير بوتين مرات عديدة “أنه من الضروري توفير نظام تسوية للملف النووي الإيراني والنظام الذي يسمح بمنع انتشار الأسلحة النووية”.
وذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكي – أمس – أن الرئيس دونالد ترامب قد يعلن – هذا الأسبوع – سحب الثقة من الاتفاق النووي الإيراني قائلا انه لا يفي بالمصالح الوطنية الأميركية.
وكانت إيران قد وقعت مع مجموعة الدول الخمس + 1 من الوسطاء الدوليين (روسيا والمملكة المتحدة والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا) خطة عمل شاملة مشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني في يوليو 2015 في فيينا. 
وبموجب الاتفاق الذي بدأ تنفيذه في يناير عام 2016، تتعهد إيران بالحد من أنشطتها النووية والسماح بالرقابة الدولية الشفافة على برنامجها النووي. وسيقوم خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية برصد المنشآت النووية في إيران خلال الـ 25 عاما القادمة.
وفي المقابل، كان من المقرر أن يتم تدريجيا رفع العقوبات على إيران من جانب الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وسيبقى الحظر المفروض على الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن الدولي ساري المفعول لمدة خمس سنوات، وهو الحظر المفروض على تزويد إيران بتكنولوجيا الصواريخ الباليستية – لمدة ثماني سنوات. وإذا خرقت إيران أي نقاط من الاتفاق فان العقوبات ضدها سوف تجدد.

أوسمة :
Switch to mobile version
%d مدونون معجبون بهذه: