أخر تحديث : الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 6:17 مساءً

برلماني روسي: الدرع الصاروخي الأمريكي يشكل تهديدا عالميا للاستقرار الاستراتيجي

حاليا على اخبار مصر

 قال رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي كونستانتين كوساشيوف، إن نشر واشنطن لدرعها الصاروخي يشكل تهديدا للاستقرار الاستراتيجي على مستوى العالم، وقد يخلق شروطا مسبقة لضربة وقائية قوية.
وأشار كوساشيوف – في بيان على صفحته بموقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي نقلته وكالة أنباء (انترفاكس) الروسية – إلى عواقب نشر الولايات المتحدة لدرع دفاع صاروخي .. وأكد أن هذا المشروع يشكل تهديدات حقيقية للاستقرار الاستراتيجي في جميع أنحاء العالم” وأن روسيا ستتخذ الإجراءات اللازمة لرفع مستوى الأنظمة القادرة على تجاوز درع الدفاع الصاروخي الأمريكي.
وقال عضو مجلس الشيوخ الروسي “بغض النظر عما يقوله الأمريكيون حول إيران، فإن نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي قادر على اعتراض الصواريخ البالستية الروسية، وبذلك يكون سلاحا استراتيجيا يشوش التكافؤ الحالي”.
وأشار إلى وجود قاذفات صاروخية متعددة المهام من طراز (إم كيه – 41) في قواعد الدفاع الصاروخي الأمريكية في رومانيا وبولندا، يمكنها إطلاق صواريخ اعتراضية وصواريخ من طراز كروز، مضيفا “تؤكد أحدث المعلومات التي قدمتها وزارة الدفاع الروسية حول قدرات القوات الأمريكية وأنظمة المعلومات والاستطلاع الخاصة بالدروع المضادة للصواريخ أن تغيير هذا التكافؤ هو هدف واشنطن الحقيقي”.
وأشارت وسائل إعلام روسية إلى أن الصواريخ الأمريكية تهدد حرية استخدام الفضاء الخارجي، كما تشجع واشنطن على عرقلة أية اتفاقات حول عدم نشر الأسلحة في الفضاء الخارجي.
وقد شرعت الولايات المتحدة في العمل على إنشاء منظومتها الوطنية للدفاع الصاروخي بعد خروجها الأحادي عام 2002 من معاهدة الحد من نشر أنظمة الدفاع الصاروخية، الموقعة عام 1972 بين الاتحاد السوفيتي (آنذاك) والولايات المتحدة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version