أخر تحديث : الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 5:10 مساءً

نموذج محاكاة مجلس الأمن بـ”منتدى شباب العالم” بمشاركة 60 شابا

خلية نحل من الشباب كلها طاقة وأمل في مستقبل أفضل لهم وكافة الشباب المصري، يتحركون في كل اتجاه ويطرحون كافة الرؤى والأفكار وذلك في أحد المقرات التابعة لرئاسة الجمهورية والتي لم تنقطع الطاقة عنها المكان منذ ثلاثة أشهر.

فتيات وشباب من مختلف المحافظات والتخصصات والانتماءات يواصلون الليل بالنهار استعدادا لبدء فعاليات منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 4 – 10 نوفمبر المقبل تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وما بين اللوجستيات والاتفاقات والتصورات والتنفيذ بدأت الملامح النهائية  لفعاليات وحضور المنتدى تتضح من خلال اجتماعات عمل مستمرة على قدم وساق استغرقت وقتا وجهدا كبيرًا تم خلالها وضع تفاصيل دقيقة لكل الاجتماعات والمناقشات والمحاور وورش العمل، بما في ذلك الجزء اللوجستي المتعلق بالاستضافة ومتابعة إصدار تأشيرات دخول الضيوف وإصدار تذاكر السفر وترتيبات الإقامة في الفنادق وغيرها، وأيضا إعداد مركز صحفي عالمي يستوعب مئات الإعلاميين ووكالات الأنباء العالمية التي وافقت على الحضور للتغطية، وكذلك إعداد مركز ضخم للترجمة يقوم بالترجمة الفورية بست لغات عالمية.

ومن جانبه قال المهندس شريف حافظ أحد المتحدثين باسم المنتدى وهو شاب متطوع للعمل في اللجنة المنظمة للمنتدى وحاصل على شهادات علمية متميزة في الهندسة ويعمل أستاذا مساعدا بجامعة المستقبل، إن الرئيس السيسي كان حريصا على تنفيذ توصيات المؤتمرات الدورية للشباب مما أعطاها مصداقية وجعلها تثير اهتمام الفئات الشبابية، حيث أنها طرحت فكرة مشاركة الشباب في صنع القرار وتمكنيهم وتأهيلهم للقيادة.

وأوضح أن المنتدى سيستعرض التجارب الدولية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وعرض تجارب شبابية مبتكرة في مجال ريادة الأعمال، ومناقشة تأثير التكنولوجيا على واقع الشباب، ودور المرأة في دوائر صناعة القرار، وكيفية تعزيز المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية لها.

وقالت فيروز حسن، المدرس المساعد بكلية طب الأسنان بجامعة المستقبل وعضو اللجنة المنظمة إنه من أهم محاور المناقشات بالمنتدى محور تفاعل وتلاقي الحضارات والثقافات وتكاملها، ومحور دور الفنون والآداب والثقافة في التقارب بين الشعوب ومواجهة التطرف والإرهاب وكيف يمكن أن تؤدي إلى منع أعمال العنف في المجتمعات عن طريق خلق جيل قادر على تذوق الفنون الراقية والاستمتاع بها، وكيفية صناعة قادة المستقبل من الشباب.

وأضافت إن المنتدى سيشهد نموذج محاكاة مجلس الأمن الدولي ويشارك فيه أكثر من 60 شابا من مختلف الدول، وتتم خلاله مناقشة سبل مجابهة المخاطر التي تهدد السلم والأمن وتؤدي إلى تدفقق الهجرة غير المنتظمة، إلى جانب مواجهة الحروب التي تجرى في الفضاء الإليكتروني وتهدد أمن الدول.

وذكر بعض الشباب المشارك في تنظيم المنتدى أنه تم اختيار مجموعات من القضايا لطرحها للنقاش أمام المنتدى، وأنهم قاموا بتقسيم أنفسهم إلى مجموعات وفقا للغات التي يتحدث بها مجموعات الشباب المدعوة، وكانت الاستجابة إيجابية فمثلا أحد الشباب من بولندا كتب في رده يقول إنه يود أن يناقش في المنتدى كيف يمكن الحد من الهجرة غير المنتظمة إلى أوروبا، لأنه يخشى أن تجتاح أوروبا الشرقية موجات من اللاجئين هربا من الأعمال الوحشية التي يقوم بها تنظيم داعش في المنطقة العربية.

وتم اختيار الضيوف من شباب العالم من خلال من تقدم للتسجيل على الموقع الإليكتروني للمنتدى، وكذلك جاءت ترشيحات من سفارات أجنبية، ومن المقرر أن تشارك أيضا جميع المنظمات الشبابية من كل قارات العالم، كما تمت دعوة مجموعة تصل إلى 250 من شباب أبناء الجاليات المصرية في الخارج والذين يحملون جنسية مزدوجة، حيث أن المنتدى يمثل فرصة كبرى للتواصل مع أبناء مصر في الخارج وإبداء الاهتمام بهم وربطهم بالوطن الأم والتعرف على آرائهم وأفكارهم حول سبل الارتقاء بمناحي الحياة في مصر، والتعرف على مشكلاتهم ومطالبهم إلى جانب تعريفهم بتطورات الأوضاع على الساحة المصرية وما تبذله الدولة من جهود لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وإقامة مشروعات كبرى وتحسين مناخ الاستثمار، بحيث يمكن التواصل معهم بعد عودتهم إلى أماكن إقامتهم وإجراء حوارات معهم، ليصبحوا سفراء شعبيين لمصر في الخارج خاصة من يتمتع منهم بتواجد ملحوظ داخل مجتمعاتهم الجديدة، مثل الذين يشغلون مناصب أكاديمية أو إعلامية منهم.

وتم البحث عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي عن الشخصيات المؤثرة في مجتمعاتها من مختلف الدول العالم لدعودتها لحضور المنتدى، وعلى سبيل المثال تم دعوة أحد النشطاء من قارة آسيا له أربعة ملايين متابع على تويتر، ورحب 80% من هذه الشخصيات بالحضور، كما تم توجيه الدعوة لوسائل الإعلام العالمية للحضور.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

Switch to mobile version