أخر تحديث : الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 1:40 صباحًا

بيان برلماني يحمل وزير الصحة المسئولية الجنائية للعجز بمستشفى كوم أمبو

 

حمّل المستشار محمد سليم عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية الدكتور أحمد عماد وزير الصحة المسئولية التضامنية والتقصيرية والجنائية والمدنية، تجاة أبناء كوم أمبو بمحافظة أسوان، بعد حرمانهم من الخدمات الطبية.

وحذر ” سليم” من خلال بيان عاجل يناقشة مجلس النواب خلال جلساته القادمة برئاسة الدكتور على عبد العال موجهة الى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء والدكتور أحمد عماد وزير الصحة، من إستمرار تجاهل أبناء الصعيدمن الخدمات الصحية.

طالب النائب بسرعة تحويل  مستشفى كوم امبو المركزى  الى مستشفى عام وذلك من أجل زيادة الاعتمادات المالية المخصصة لها فى بنود الموازنة .

وأكد “سليم” أنه من غير المقبول أن تكون هذه الأقسام بمستشفى كوم أمبو غير موجودة نهائياً  وهى جراحة المخ والأعصاب، وجراحة الأوعية الدموية، جراحة الأطفال، فضلاً عن تعطل العديد من الأجهزة الطبية، ومنها جهاز الأشعة المقطعية المتوقف تماما” لأعطال فنية، علاوة على عدم وجود أجهزة قياس ضغط الدم بالمستشفى نهائيا، وعدم وجود أجهزة قياس السكر، والنقص التام في جميع المستحضرات الطبية الأولية بقسم الاستقبال “شاش/قطن/بلاستر/سلك غرز/مطهرات”،  رغم  أن المستشفى تخدم أكثر من 500 ألف نسمة للمركز الذي به تجمعات صناعية.

 

وقال “سليم في بيانه العاجل إن 90% من أجهزة التكييف لا تعمل نهائياً، وخاصة بقسمي العناية المركزة ووحدة الأطفال المبسترين.

وقال “سليم” رغم وجود العنصر البشرى لتشغيل  سيارات الإسعاف، إلا أنه للأسف جميعها لا تعمل لعدم وجود قطع الغيار اللازمة للصيانة،وعدم وجود أنبوبة الأكسجين وملحقات الإسعافات الأولية داخل السيارة وأحيانا” لعدم وجود الوقود داخل تنك السيارة . 

وأشار “سليم” في بيانه العاجل، أن الكارثة الأخرى داخل المستشفى، هو إجراء التجهيزات لبنك الدم من ثلاجات حفظ ومعامل وفتيين متخصصين.

ولكن المشكلة الكبرى،عدم وجود (أجهزة الإدماء) التي تعتبر المكان للحفظ والتخزين فقط -لاستحالة عملية التبرع لعدم وجود أجهزة الإدماء (كراسي الإدماء)

وتابع النائب في بيانه العاجل أن الأمر لم يقتصر على ذلك فهناك أقسام  أخرى موجودة وبها قصور فى الأداء ومنها قسم الكلى الصناعي  الذي يحتاج إلى بعض التجهيزات من (فلاتر/كبسولات/خطوط توصيل/اللينات) بالإضافة لنقص عدد ماكينات الغسيل لتزايد مرضى الفشل الكلوي نتيجة التلوث البيئي وتراكم الإمراض

وعدم توافر أكياس الدم والمحاليل بصفة مستمرة، ايضاً قسم الحضانات الذى بة 14 حضانة لا تعمل لعدم وجود أنابيب الأكسجين ، ولا يجد المواطن الفقير سوى

حضانات المستشفيات الخاصة والتي يصل تكلفة اليوم الواحد بها (1000جنيه )

أوسمة :
Switch to mobile version