أخر تحديث : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:02 مساءً

يوفنتوس يدفع ثمن التفكير في برشلونة بالخسارة أمام سامبدوريا

جديد الرياضة

فريق يوفنتوس

دفع يوفنتوس الثمن جراء تفكيره المفرط في المواجهة المرتقبة أمام برشلونة غداً في دوري أبطال أوروبا، حيث ظهر الفريق بصورة مهزوزة أمام سامبدوريا، ليتجرع خسارة قاسية بثلاثية، قبل أن يقلص الفارق بهدفين في الوقت بدل الضائع أمس الأول في الدوري الإيطالي.

وتشتت أفكار المدرب ماسيميليانو آليغري، ما بين محاولة الخروج بأقل الأضرار من رحلة سامبدوريا، ومحاولة حصد نتيجة إيجابية أمام البارسا، في مباراة مفصلية للفريق من أجل الصعود للدور الثاني للمسابقة الأوروبية، وهو ما برز من التشكيلة التي دفع بها في مستهل اللقاء، حينما قرر إراحة الحارس جيانلويجي بوفون، والمدافعين أندريا بارزالي وأليكس ساندرو، ولاعب الوسط بليز ماتويدي، والمهاجم باولو ديبالا والجناح دوغلاس كوشتا.

وظهر تخبط قرارات المدير الفني حينما لجأ للثلاثي ديبالا وكوشتا وماتويدي في الشوط الثاني، ونتج عن ذلك تقديم الفريق لمجهود مضاعف حتى الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع من المباراة، لتذهب فكرة إراحة الأوراق الأساسية أدراج الرياح.

نهاية شهر العسل بين غريزمان وأتلتيكو مدريد
رسمياً: بازل يعير عمر جابر إلى لوس أنجيليس
تشافي لا يستبعد تدريب منتخب قطر
بارتوميو يلمح لإمكانية تعاقد برشلونة مع لاعبين جدد
دي بروينه: مانشستر سيتي يستطيع هزيمة أي فريق

ويدرك آليغري مدى أهمية مواجهة برشلونة رغم أن فريقه يبدو قريباً من التأهل على الورق، حيث يمتلك يوفي 7 نقاط، ويأتي خلفه سبورتينغ لشبونة برصيد 4 نقاط وأولمبياكوس بنقطة واحدة، وهو ما يجعل المدرب الإيطالي يسعى لخطف نقطة على أقل تقدير أو الخروج فائزاً على البارسا لحسم الأمور نهائياً، والابتعاد عن عملية الحسابات المعقدة قبل التوجه إلى العاصمة اليونانية أثينا، بهدف أن تكون تلك المباراة غايتها البحث عن المركز الأول في المجموعة، وليس اللعب بأعصاب مشدودة من أجل التأهل، حيث تقف الكرة الإيطالية على كف عفريت حالياً، بعد فشل المنتخب بالصعود إلى كأس العالم، وما أسفر عنه من إقالة المدرب جيامبييرو فينتورا، مما يعني أن آليغري يدرك تماماً أن الجماهير لن ترحمه لو أخفق أوروبياً.

وبرزت العديد من النقاط السلبية ليوفي في مواجهة سامبدوريا، حيث تعتبر هذه المرة الأولى التي يفشل فيها فريق السيدة العجوز من التقدم بالنتيجة هذا الموسم في الدوري الإيطالي، حيث كان دائماً سباقاً بافتتاح التسجيل، لكن الوضع اختلف في مدينة جنوى، فيما ظهر دفاع الفريق مهزوزاً باستقباله 3 أهداف من 5 تسديدات فقط سددها لاعبو سامبدوريا، بنسبة للفريق المنافس وصلت إلى 60%.

ونجح ماركو جيامباولو مدرب سامبدوريا في تحقيق الفوز على يوفنتوس بعدما خسر أمامه في جميع المباريات الـ 10 الماضية في مسيرته التدريبية، علماً بأن آخر فوز للبلوتشيركياتي على البيانكونيري يعود إلى مايو 2013، حين لعب اليوفي في تلك المواجهة بتشكيلة احتياطية بعدما حسم لقب الدوري الإيطالي، ويحمل هذا الفوز الرقم 20 لسامبدوريا في تاريخ مواجهاته أمام يوفنتوس في الدوري.

وأفسد سامبدوريا على خوان كوادرادو احتفاله بخوض المباراة رقم 100 بقميص يوفي، كما لم ينتبه أحد إلى نجاح ديبالا بتسجيل الهدف الـ 5 من خارج منطقة الجزاء هذا الموسم، وهو أكبر عدد من الأهداف من خارج منطقة الجزاء لأي لاعب في الدوريات الخمسة الكبرى.

أوسمة :
Switch to mobile version
%d مدونون معجبون بهذه: