أخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 5:09 مساءً

زعيمة حزبية: العلاقات بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا ستظل قوية رغم «بريكست»

حاليا على اخبار مصر

 صرحت زعيمة “الحزب الوحدوي الديمقراطي” في أيرلندا الشمالية أرلين فوستر، السبت 13 يناير، بأن دعمها لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست) لا يهدد العلاقات الحدودية الجيدة بين بلادها وجمهورية أيرلندا. 

وقالت فوستر -في تصريحات بثتها صحيفة “ذا جارديان”البريطانية على موقعها الإلكتروني- إن العلاقات الحدودية بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، والتي تم تعزيزها منذ انتهاء الاضطرابات، لن يتم قطعها على خلفية مفاوضات بريكست.. مشيرة إلى أنها حريصة على تعزيز العلاقات الودية والدافئة عبر الحدود.

وأضافت أنها متفهمة لمسألة أنه لن يتأثر أحد من عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مثل تأثُّر جمهورية أيرلندا.. معربة عن ثقتها في نجاح كلا البلدين حتى بعد خروج أحدهما من الاتحاد الأوروبي.

وتخشى جمهورية أيرلندا من أن تؤدي إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى فرض قيود صارمة على الحدود بين مع أيرلندا الشمالية، وتطالب بضمانات كي لا يتم هذا الأمر.
وتتربط أيرلندا الشمالية – وهي جزء من المملكة المتحدة – مع جمهورية إيرلندا، بعلاقات عميقة على جميع الأصعدة، ليس آخرها العلاقات التجارية، ولن يكون من السهل فصل هذين الجزأين بين ليلة وضحاها.

 

أوسمة :
Switch to mobile version