أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / 3 أسباب تفسر رفض زيدان لإبرام صفقات جديدة

3 أسباب تفسر رفض زيدان لإبرام صفقات جديدة

جديد الرياضة

زين الدين زيدان

زين الدين زيدان

لم تكن صفقة انتقال نيمار دا سيلفا من برشلونة إلى باريس سان جيرمان خلال سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة مجرد حدث عابر، إذ أنها شكلت تحولاً جذرياً في تاريخ التعاقدات بعدما بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

وبات من الطبيعي أن نرى صفقات تتجاوز حاجز المائة مليون يورو، ليس فقط في سوق الانتقالات الصيفي المشتعل، ولكن حتى خلال يناير، وكانت آخر هذه الصفقات انضمام فيليب كوتينيو إلى برشلونة من ليفربول مقابل 120 مليون يورو.

ضرب الجنون سوق الانتقالات، فبعد صفقة كوتينيو وفيرجيل فان دايك إلى ليفربول (أغلى مدافع في العالم)، من المتوقع أن يعلن قريباً عن رحيل أليكسيس سانشيز إلى مانشستر يونايتد، وانضمام هنريك مخيتاريان إلى آرسنال، وسبق كل هذا عودة دييغو كوشتا وفيتولو إلى أتلتيكو مدريد.

كل شيء تغير، لكن زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد لم يغير رأيه. لا صفقات في يناير، فالمدير الفني الفرنسي لم يفعلها في 2016 ولا 2017، ولا يخطط لضم أي صفقة جديدة خلال الأيام المتبقية من الشهر الجاري.

ولكن ما الأسباب وراء ذلك يا ترى؟

الثقة في اللاعبين

في كل مرة يعلن زيدان عدم التعاقد مع صفقات جديدة يؤكد فيها ثقته الكاملة في اللاعبين والأسماء الموجودة لديه.

لا يرغب الفرنسي في جلب صفقة جديدة حتى لا تتراجع ثقة اللاعبين في أنفسهم، فلو – على سبيل المثال – تعاقد مع حارس أتلتيك بلباو، كيبا آريزابالاغا، فهذا سيؤثر بالسلب على كايلور نافاس الذي سيعرف أنّ أيامه صارت معدودة في الفريق، وقد يؤدي ذلك إلى ضياع تركيزه في المباريات المقبلة.

الأمر ينطبق كذلك على كريم بنزيمة في الهجوم والأسماء الأخرى التي يحتاجها الملكي، ولذلك يراهن زيدان على القائمة الموجودة والتي نجحت منذ أشهر قليلة في حصد لقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، فهم فقط يحتاجون برأيه لدافع وحافز من أجل تقديم موسم ناجح.

ثورة يناير فاشلة

حينما كان زيدان لاعباً، شهد انضمام جيفرسون وخافيير بورتييو في يناير 2005 وأنتونيو كاسانو وسيسينو إلى ريال مدريد في الشهر ذاته عام 2006، ولا داعي للقول بأن الرباعي المذكور لم يحقق النجاحات المتوقعة.

فجيفرسون استمر لعام ونصف فقط قبل الرحيل إلى سيلتك ولم يشارك سوى في 49 مباراة أحرز فيها هدفاً وحيداً، والحال ذاته مع بورتييو الذي استمر 6 أشهر فقط قبل أن يرحل معاراً.

ريال مدريد يستعد لضم ثلاثي هجومي جديد
رونالدو على رأس أسوأ تشكيلة في الليغا وميسي يتصدر الأفضل
كل دقيقة لعب لديمبيلي “التعيس” بمليون يورو
5 أسباب تدفع ريال مدريد للانقلاب على رونالدو
صحيفة تكشف عن راتب زيدان الجديد

أما كاسانو، فشارك في 29 مباراة فقط ورحل معاراً إلى سامبدوريا في أغسطس 2007، وأخيراً سينسيو الذي رحل أيضاً بعد عام ونصف ولم يخض سوى 32 مباراة.

وحتى حينما كان زيدان مدرباً لفريق ريال مدريد الرديف، لم يستفد من ضم مارتن أوديغارد في يناير 2015، ليرحل بعد عامين على سبيل الإعارة.

لذلك أثبتت التجربة أثبتت أنّ الثورة في يناير لن تكون مجدية على الإطلاق ولن تنقذ الفريق من أزماته المتلاحقة.

دوري أبطال أوروبا

الحل الوحيد لإنقاذ موسم ريال مدريد هو الفوز بدوري أبطال أوروبا الموسم الجاري وللعام الثالث على التوالي، فالدوري الإسباني صار صعباً للغاية بعد احتلاله المركز الرابع بفارق 19 نقطة عن برشلونة المتصدر.

وحتى الفوز بكأس الملك – إن حدث – لن يشفع لزيدان، لذلك لا بد من حصد لقب دوري الأبطال.

ولهذا السبب لن يستطيع زيزو ضم أي صفقة كبيرة في يناير، فلا يمكن التعاقد مع إيدين هازارد ولا هاري كاين ولا روبرت ليفاندوفسكي أو حتى نيمار، فالرباعي شارك في دوري أبطال أوروبا مع فرقهم الحالية.

ويبدو أن زيدان لا يرى أنّ ماورو إيكاردي هو الأنسب لخطته، خاصة وأنّ الدولي الأرجنتيني لن يأتي بأقل من 100 مليون يورو، وبعدها لن يتمكن الملكي من التعاقد مع مهاجم كبير الصيف المقبل، لذلك يرى “زيزو” أن الحل الأفضل هو الانتظار حتى نهاية الموسم وجلب غلاكتيكو جديد يعيد الملكي لمجده السابق.

عن هدير الطماوي

شاهد أيضاً

ميسي يقود برشلونة بعد رحيل إنييستا

جديد الرياضة إنييستا يسلم قيادة برشلونة لميسي قالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أن ليونيل ميسي …