الرئيسية / اخبار مصر / الأوبرا في السعودية .. خطوة «الترفيه» الجديدة نحو الحداثة

الأوبرا في السعودية .. خطوة «الترفيه» الجديدة نحو الحداثة

حاليا على اخبار مصر

في خطوةٍ لم تعد مفاجئة في الأونة الأخيرة، خرجت هيئة الترفيه السعودية يوم الخميس الماضي لكي تعلن عن البدء في إنشاء دارٍ للأوبرا في المملكة السعودية، التي تشهد طفرة غير مسبوقة نحو التفتح منذ تصعيد الأمير محمد بن سلمان إلى ولاية العهد خلفًا لابن عمه الأمير محمد بن نايف.

أول دارٍ للأوبرا في المملكة ستكون في مدينة جده، حسبما أعلنت هيئة مشاريع السعودية، وهي المدينة الأكثر انفتاحًا في المملكة حتى في السابق، حيث تتحرر جده من بعض القيود المفروضة في سائر أنحاء المملكة.

وقال رئيس الهيئة العامة للترفيه الحكومية أحمد بن عقيل الخطيب، في مؤتمرٍ صحفيٍ بالرياض، إن من بين المشاريع المرتبطة بقطاع الترفيه بناء دارٍ للأوبرا، مضيفًا أن المملكة ستستثمر نحو 64 مليار دولار في قطاع الترفيه في السنوات العشر المقبلة.

ويكشف بن عقيل عن أن البرمجة الخاصة بالهيئة تحتوي على عدد غير مسبوق من الفعاليات الحيّة والتي تشمل ما يزيد عن خمسة آلاف فعالية متنوعة بين العروض الحية والمهرجانات والحفلات الفنية والموسيقية، تتوزع على 56 مدينة في جميع المناطق في السعودية.

اعتراض وزير الثقافة

خطوة هيئة الترفية لم تلقَ قبولًا من قبل وزير الثقافة والإعلام السعودي، عواد بن صالح العواد، والذي يشغل أيضًا منصب رئيس الهيئة العامة للثقافة في البلاد، فانتقد بشدة تصريحات رئيس هيئة الترفيه، معتبرًا أن ما تم تداوله بشأن دار الأوبرا وبنائها والتصاريح الخاصة بها هو تدخل في عمل الهيئة العامة للثقافة من قبل رئيس الهيئة العامة للترفيه، حسب قوله.

وشدد الوزير السعودي على أن الجهة المسؤولة عن إنشاء دور الأوبرا من عدمه هي الهيئة العامة للثقافة، وأنه لا يحق لأي جهة خلافها التحدث في هذا الشأن.

إلا أن هيئة الترفيه أعلنت عن أول عروضها بدار الأوبرا، المنتظر تشييدها بجده، وهو عرض “عنتر وعبلة” الناطق باللغة العربية الفصحى، وهو عرضٌ لبنانيٌ.

تباين في الآراء

وبخصوص ردود الفعل تجاه ذلك الأمر، يرى الكاتب الصحفي السعودي، عبد الله الصالح، أن المملكة انتقلت من التطرف الديني إلى التطرف في الحداثة، حسب قوله، فهو يفضل، من وجهة نظره، ألا تكون مسألة إنشاء دور الأوبرا أولويةً عن توفير السكن وحل أزمة البطالة التي يعاني منها عديد الشباب السعودي.

في حين رحب آخرون بالفكرة من بينهم رجال دين بالمملكة، فقد غرد الشيخ عبد العزيز الموسى، عضو الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام، عبر “تويتر” قائلًا “الآن سيخرج المستشرفون في الداخل الحاضرون للأوبرا والسينما في الخارج يستنكرون بناء دار الأوبرا بالسعودية ويقولون: إلا بلاد الحرمين“.

عن News48

شاهد أيضاً

«اغتصاب يحميه القانون».. حكايات العاملات الفلبينيات في لبنان

حاليا على اخبار مصر بعدما نجحت في الهروب عقب اغتصاب الرجل الذي تعمل لديه لها، …