أخبار عاجلة
الرئيسية / حواء وما وراها / علاج إلتهاب الأوعية الدموية في الساقينجديد حواء

علاج إلتهاب الأوعية الدموية في الساقينجديد حواء

جديد حواء على موقع اخبار 24 مصر

إلتهاب الأوعية الدموية هو مصطلح لأي مرض يؤدي لإلتهاب الأوعية الدموية. عندما تكون الأوعية الدموية ملتهبة، يصبح الجزء المصاب من الجسم ضعيفاً و يمكن أن يزيد أو ينقص في الحجم. في بعض الأحيان، يحدث الضيق حتى النقطة التي تسبب إغلاق الوعاء الدموي كلياً. و قد تختلف الأعراض إعتماداً على المكان الجزء المصاب من الجسم و شدة الحالة. عادة ما تحتاج إلى تصوير الأوعية الدموية أو أخذ عينة لتأكيد إلتهاب الأوعية الدموية بالتشخيص الصحيح. و يكون العلاج هو تقليل الإلتهابات و إستعادة الأداء السليم للجزء المصاب من الجسم.

علاج إلتهاب الأوعية الدموية

أعراض إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين

قد تختلف أعراض إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين من شخص للآخر. و هذا يتوقف على عمر المريض، و مدى تحمله، و شدة المرض. و بعض الأعراض الشائعة تشمل:

  • الإعياء.
  • التوعك.
  • الضعف.
  • فقدان الوزن.
  • التقرح و تلون الجلد و الطفح الجلدي على الساقين.
  • ألم في عضلات الساق.
  • ضيق في التنفس.
  • اقرا ايضا عن علاج دوالي الساقيين

أسباب إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين

في كثير من الحالات لا يزال السبب غير معروف. و لكن في بعض الحالات، يمكن أن يكون السبب هو عدوى حديثة أو مستمرة، خاصة تلك الناتجة عن الفيروسات. و قد تحدث أيضاً نتيجة للتفاعل التحسسي لدواء معين. و قد يحدث إلتهاب الأوعية الدموية حتى بعد التخلص من العدوى. وذلك لأن العدوى تطلق نظام إستجابة غير عادي في مناعة المريض. يقوم الجهاز المناعي ببناء الكثير من خلابا الدم( الجلطات الدموية) في الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى إلتهاب الأوعية الدموية.

قد يعاني الشخص المصاب بضعف المناعة من إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين و أجزاء الجسم و الأعضاء الاخرى. و عندما يحدث إلتهاب الأوعية الدموية فإنها عادة ما تلتهب و تصبح أكثر سمكاً أو أضيق. و ينخفض تدفق الدم إلى ساقيك، مما يجعلك تعاني من صعوبة في الحركة. و عندما يقل تدفق الدم، تقل المغذيات و الأوكسجين في ساقيك، مما يسبب جلطات الدم و غيرها من المضاعفات.

خطورة إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين

يمكن لإلتهاب الأوعية الدموية في الساقين أن يكون خطيراً، بل و قد يهدد الحياة. يبدأ الألم بالشعور بعدم راحة خفيفة في الساقين، صعوبة في المشي و الجري، و تغيير الوضع. وفي الحالات القوية، يضعف جزء من الأوعية الدموية في الساق و يتمدد و ينتفخ، و ينتج عن ذلك تمدد الأوعية الدموية. عندما يضيق الوعاء الدموي و يصبح ملتهباً، فإنه قد يمنع تدفق الدم إلى تلك المنطقة جزئياً أو كلياً.

إذا كانت الأوعية الدموية البديلة غير قادرة أيضاً على تعويض نقص إمدادات الدم، فقد يسبب ذلك موت الأنسجة في المنطقة المصابة و قد تصبح غير قادر على تحريك رجلك. في بعض الأحيان يصبح جدار الوعاء الدموي ضعيفاً جداً لدرجة أنه يتمزق و يبدأ بالنزف. هذا يمكن أن يؤدي إلى الموت. و مع ذلك، فإن هذا أمر نادر الحدوث.

تشخيص إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين

يتم إستخدام الإختبارات المعملية لسوائل الجسم أو لدم المريض بإلتهاب الأوعية الدموية لتحديد الإصابة بإلتهاب في الجسم. و إعتماداً على شدة الحالة، فقد تكون هناك حاجة أيضاً لعدد من إختبارات وظائف الأعضاء. يتم تشخيص إلتهاب الأوعية بعد أخذ عينة من الأنسجة المصابة، مما يدل على وجود إلتهاب في الأوعية الدموية. و مع ذلك فإن العينات لها مضاعفات معينة،و هذا لأن إلتهاب الأوعية الدموية قد يظهر في أجزاء معينة من الوريد أو الشريان و ليس بطول الشريان كله. وهذا يعني أنه عليك التخلص من جزء كبير من الوريد المصاب. و قد تكون سئ الحظ و تقوم بإستئصال الجزء الغير متأثر، بينما مازال هناك إلتهابات في أوعية اخرى.

لذلك هناك طرق اخرى لتشخيص إلتهاب الأوعية الدموية. عندما يبدأ إلتهاب الأوعية الدموية في الأعضاء، يمكن أن تأخذ عينة من الجيوب الأنفية، الجلد، الكلى، الأعصاب، أو الرئة و ذلك من خلال وسائل اخرى. و للكشف عن إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين، عليك أن تقوم بإجراء إختبار الأشعة السينية أو تصوير الأوعية الدموية في الساقين لإظهار نوع إلتهاب الأوعية الدموية.

جودة الحياة لمريض إلتهاب الأوعية الدموية

قد تختلف جودة الحياة لمريض إلتهاب الأوعية الدموية، و هذا يتوقف على نوع إلتهاب الأوعية الدموية الذي يعاني منه المريض. في السابق كان الناس الذين يعانون من إلتهاب الأوعية الدموية الشديد يعيشون حياة غير مريحة و قد يعيشون لبضعة أشهر أو حتى أسابيع. بالرغم من أن هناك خيارات للعلاج و التي تسمح للشخص أن يرتاح لفترة أطول.

و يعتمد نجاح علاج إلتهاب الأوعية على التشيص المبكر للحالة، و جودة العلاج الذي تتلقاه، و حذرك أثناء إجراء المتابعة. كما أن الطبيب سيحرص على عدم ظهور أي آثار جانبية خطيرة بعد تناول الأدوية. و بمجرد السيطرة على إلتهاب الأوعية الدموية، قد يتم سحب الأدوية تدريجياً و إيقافها. والهدف من ذلك هو إعطائك راحة لمدة أطول دون الحاجة لمزيد من العلاج. قد يحتاج من يعانون من إلتهاب الأوعية الدموية الشديدة إلى مراقبة طبية منتظمة حتى بعد علاج المرض.

علاج إلتهاب الأوعية الدموية في الساقين

إذا كان سبب إلتهاب الأوعية الدموية هو فرط نشاط الجهاز المناعي، فقد يشمل العلاج أدوية تقلل نشاط جهازك المناعي. إلتهاب الأوعية الدموية يعتبر حالة خطيرة تحتاج في كثير من الأحيان إلى علاج طبي متخصص، يعتمد على تشخيص و شدة المرض. و لكن عندما ينتج عن رد فعل تحسسي، فقد يهدأ و يقل من تلقاء نفسه دون أي علاج. و لكن في بعض الحالات الاخرى قد تحتاج إلى علاج قوي في وقت معين ليكون فعال. و يكون العلاج غالباً عبارة عن ستيرويدات أو كورتيكوستيرويد. و في بعض الأحيان يمكن أيضاً إستخدام العلاج الكيميائي، و لكن بجرعات أقل من الجرعات المطلوبة لعلاج السرطان. و يهدف هذا النوع من العلاج إلى تقليل نشاط الجهاز المناعي المفرط، و الذي يسبب تلف الأوعية الدموية.

و تشمل العلاجات الاخرى التي يمكن تناولها: السيكلوفوسفاميد أو الميثوتريكسيت. و هناك علاج بيولوجي أيضاً يمكن إستخدامه و هو توسيليزوماب. و يؤخد التوسيليزوماب تحت الجلد في الساقين لتقليل جرعة الستيرويد التي يتناولها المريض. و يمكن تناول هذا الدواء مع الستيرويدات. و بما أن إلتهاب الأوعية الدموية هو مرض خطير، فإنه قد يتطلب تحمل الآثار السيئة للعلاج حتى يتم علاج الحالة. على سبيل المثال قد يكون للأدوية بعض الآثار الجانبية الغير مرغوبة و التي قد تؤدي أحياناً لتفاعلات حساسية مع الجسم. وفي كثير من الأحيان يتم التحكم في هذه الآثار الجانبية بمساعدة بعض الأدوية التكميلية.

تناول الطعام الصحي و الراحة

تناول الطعام الصحي هو أمر مهم للغاية للسيطرة على الإلتهابات و توفير الوقود اللازم لجسمك. يمكن إستخدام نظام غذائي لإعلاء الذوق و خقض نسبة الإلتهابات. الأطعمة المضادة للإلتهابات يتم معالجتها بطريقة بسيطة حتى تصبح سهلة الهضم و تساعد في علاج إلتهابات المعدة و الأمعاء ( إلتهابات الجهاز الهضمي). عليك تجنب تناول الجلوتين، منتجات الألبان، والسكر الزائد. و أيضاً تجنب اللحوم الغير مطبوخة جيداً، و المأكولات البحرية النيئة، و اللحوم المصنعة، لأن هذه قد تزيد من ردود الفعل السلبية في المرضى الذين يعانون من ضعف نظام المناعة. كما عليك أن تقلل من شرب الكحول و المشروبات المحلاة و الكافيين، لأنها قد تؤدي لتفاقم مشاكل الجهاز الهضمي.

لضمان الحصول على أفضل علاج لإلتهاب الأوعية الدموية، عليك تناول الأطعمة الغير مصنعة و التي تكون منخفضة الصوديوم و غنية بالمنحلات بالكهرباء مثل المغنيسيوم و البوتاسيوم. و تشمل هذه الخضروات الورقية و الأطعمة الغير نشوية مثل الأفوكادو، الموز، الملفوف، القرنبيط، الفاصوليا السوداء، اللوز، البطاطس الحلوة، و بذور اليقطين. قم عليك القيام ببعض الأنشطة الرياضية و الحصول على الراحة الكافية. مارس بعض الأنشطة مثل المشي، السباحة، ركوب الدراجات. كما يمكنك أخذ قسط كاف من الراحة من وقت للآخر للتخلص من أي مشاكل تتعلق بالمناعة الذاتية أو الإرهاق.

الإحتياطات الواجب إتخاذها خلال علاج إلتهاب الأوعية الدموية

سيقوم الطبيب بمراقبة حالتك للتأكد من أن العلاج لا يسبب لك أي آثار جانبية. قد تحدث إنتكاسة، و لذلك عليك متابعة حالتك لمدة طويلة. و بصرف النظر عن المدة التي سيستمر فيها العلاج، فعليك أن تطلع طبيبك دائماً بالمستجدات و أن تخبره بالأعراض التي تحدث أثناء العلاج. و بما أن هناك أكثر من 20 نوع مختلف من إلتهابات الأوعية الدموية، فقد تختلف الأعراض و حتى طرق العلاج بشكل كبير. توجه فوراً للطبيب إذا كنت تعاني من أي أعراض لإلتهاب الأوعية الدموية في الساق أو في أي جزء آخر من جسمك.لأن هذا سيكون له تأثير كبير على فعالية العلاج في النهاية.

إقرأ أيضا عن

عن هدي ابراهيم

شاهد أيضاً

فوائد الزنجبيلجديد حواء

جديد حواء على موقع اخبار 24 مصر فوائد الزنجبيل لا حصر لها لأعضاء الجسم والصحة …