الرئيسية / اخبار مصر / ترامب يغرد في جهة .. وإدارته تمضي في سربٍ آخر!

ترامب يغرد في جهة .. وإدارته تمضي في سربٍ آخر!

حاليا على اخبار مصر

طلبت وزارة العدل الأمريكية من محكمة اتحادية اليوم الأربعاء 18 يوليو احتجاز الروسية ماريا بوتينا المتهمة بالتجسس لصالح الحكومة الروسية انتظارًا لمحاكمتها قائلة إنها من المحتمل أن تغادر البلاد قبل محاكمتها ومن المرجح أن تناشد أشخاصًا في الحكومة الروسية لمساعدتها على الهرب.

وقالت الوزارة إن بوتينا كانت على اتصال بعملاء مخابرات روس وكانت تحتفظ ببيانات للاتصال بعدد من العملاء الروس كما عثر في شقتها على ورقة مكتوبة بخط اليد تسأل عن كيفية الرد على طلب توظيف في وكالة مخابرات روسية.

وستمثل بوتينا التي درست في الجامعة الأمريكية أمام إحدى المحاكم الأمريكية بعد ظهر اليوم الأربعاء في جلسةٍ أوليةٍ، في وقتٍ تقول فيه مصادر روسية إن المواطنة الروسية تواجه أحكامًا قد تصل للسجن لمدة 15 عامًا.

اعتقال يوتينا تم، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستعد لبدء قمته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، والتي جرت في العاصمة الفنلندية هلسنكي يوم الاثنين الماضي.

ترامب أكد في مؤتمرٍ صحفيٍ جمعه مع بوتين عقب اجتماعٍ جمعهما خلف أبوابٍ موصدةٍ، لم يحضره معهما سوى مترجميهما الخاصين، أن روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وأن ترامب نفى له بشدة ضلوع موسكو في التدخل في تلك الانتخابات.

ترامب أراد تحسين علاقات بلاده مع روسيا بعد فترةٍ من الجمود، لكن الأوساط السياسية في الولايات المتحدة كانت موجهةً بشكلٍ عدائيٍ تجاه موسكو، بما في ذلك كبار رجال الحزب الجمهوري، الذي ينتمي إليه ترامب.

هجوم على ترامب من الجمهوريين

رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان، المنتمي للحرب الجمهوري، أعلن أن الكونجرس على استعداد للنظر في فرض عقوبات جديد على روسيا، على خليفة المزاعم بتدخلها في الانتخابات الأمريكية.

وقال ريان، “لقد أجرينا تحقيقا استمر لمدة عام حول التدخل الروسي في انتخاباتنا، وهم بالفعل تدخلوا في انتخاباتنا، وهذا واضحٌ جدًا، ولا يجب أن يكون لدينا شكوكٌ فيه، ومن الواضح أيضًا أنها لم تؤثر تأثيرًا ماديًا على انتخاباتنا، لكن كنتيجة لذلك، نحن فرضنا عقوبات قاسية على روسيا، بما يمكننا من تحميلها المسؤولية”.

ومن جانبه قال بوب كوركر الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ “السيناتورز”، إن تصريحات ترامب في المؤتمر الذي جمعه ببوتين جعلت الولايات المتحدة تبدو كما لو كانت “لقمة سائغة” للرئيس الروسي، حسب وصفه.

وأضاف كوركر، “عندما أتيحت له الفرصة للدفاع عن أجهزة مخابراتنا التي تعمل لصالحه، أصابتني خيبة الأمل والحزن بالمقارنة التي عقدها بينها وبين ما يقوله بوتين”، وذلك في إشارةٍ منه إلى استنتاجات المخابرات بأن موسكو تدخلت في الانتخابات الأمريكية عام 2016.

وفي ضوء هذه الأجواء المشحونة في الولايات المتحدة، عمدت وزارة العدل، التي هي جزءٌ من إدارة الرئيس الأمريكي، إلى سكب مزيدٍ من المحروقات على النار المشتعلة بين السياسيين الأمريكان وروسيا بإعلانها استمرار احتجاز ماريا بوتينا، وهو الأمر الذي ينذر بمزيدٍ من الأجواء المتوترة بين موسكو وواشنطن، رغم محاولات الرئيس الأمريكي التغلب على تلك التوترات.

عن News48

شاهد أيضاً

«اغتصاب يحميه القانون».. حكايات العاملات الفلبينيات في لبنان

حاليا على اخبار مصر بعدما نجحت في الهروب عقب اغتصاب الرجل الذي تعمل لديه لها، …